حاولت تهريب 12 كيلو مخدرات في عجلات كرسيها المتحرك

تم القبض على امرأة في مطار جون كنيدي في نيويورك للاشتباه في محاولتها تهريب 28 رطلاً (12.7 كجم) من الكوكايين داخل إطارات كرسيها المتحرك.

وفقًا للسلطات،لاحظ العملاء الفيدراليون أن شيئًا ما لم يكن طبيعيا تمامًا عندما كانت العجلات على كرسي السيدة إميليندا دي ريفاس المتحرك لا تدور.

وكانت المرأة وصلت إلى مدينة نيويورك من بونتا كانا في جمهورية الدومينيكان، وفقًا لما أوردته الجمارك وحماية الحدود الأمريكية.

بعد فحص العجلات المطاطية الأربعة بالأشعة السينية، تم العثورلاحقًا على مخزون كبير من  المخدرات بقيمة تقديرية تبلغ 500 ألف دولار (420 ألف جنيه إسترليني).

بعدها وُجهت إلى المرأة دي ريفاس تهم متعددة بارتكاب جرائم اتحادية لتهريب المخدرات بعد توقيفها.

وقال متحدث باسم دائرة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية  "توقف الكرسي المتحرك للراكبة عن الحركة عند الوصول إلى مطار جون إف كينيدي الدولي"  

وأضاف "لاحظ ضباط مكتب الجمارك وحماية الحدود أن العجلات الموجودة على الكرسي المتحرك لا تدور، لذا قاموا بتصوير الكرسي المتحرك بالأشعة السينية وكشف مكتب الجمارك وحماية الحدود عن مسحوق أبيض ثبت أنه كوكايين بعد فحصه".

وتواجه السيدة دي ريفاس الآن اتهامات فيدرالية بتهريب المخدرات وستتم محاكمتها من قبل مكتب المدعي العام الأمريكي في محكمة المقاطعة الشرقية الأمريكية في نيويورك.

 

طباعة