الشرطة الهندية تبحث عن الجراح اللص.. سرق من مريضته شيئا لايصدق

طالبت امرأة هندية منكوبة تعيش بين الحين والموت، الشرطة بسرعة القبض على طبيب جراح مزيف سرق منها كليتيها، ولاذ بالفرار، وذلك على الأمل بالحصول على كليتيه لكي تتمكن من البقاء على قيد الحياة.

ووفقا لصحيفة "ديلي ستار" زارت سونيتا ديفي  "طبيبا" لاستئصال رحمها جراحيًا لكنها تُركت في حالة حرجة بعد أن سرق الجراح كليتيها واختفى.

ولم تدرك الأم البالغة من العمر 38 عامًا ما حدث إلا عندما ساءت حالتها بعد الجراحة وتم نقلها بسرعة إلى مستشفى في منطقة مظفربور بالهند.

وشعرت سونيتا بالرعب عندما أخبرها الأطباء بأن كليتيها قد سرقتا، وأنها ستموت إذا لم تحصل على رعاية طبية عاجلة. ومنذ ذلك الحين، تتلقى سونيتا غسيل الكلى بانتظام في مستشفى كريشنا الطبي.

وسجل رجال الشرطة شكوى ضد الجراح الذي اختفى عن الأنظار، علما أنه تبين أن تعليم الطبيب ومؤهلاته مزورة.

ودعت سونيتا " الحكومة لاعتقال الطبيب المتهم فورا" مطالبة " بكليتيه من أجل زراعتهما حتى أتمكن من البقاء على قيد الحياة"

وقالت والدة المريضة  إتي ديفي أنها لا تتوقع " أن تفعل الحكومة أي شيء لأنهم يعرفون أننا فقراء ولا يمكننا إحداث ضجة حول هذا الأمر. لكن كل ما نريده من الحكومة هو العثور على كلية لابنتي ... لا توجد كلمة لتعويض الأسرة".

وقال أطباء يتابعون حالة المرأة منذ المأساة إنه إذا مر عليها يوم واحد دون علاج فلن تتمكن من العيش.

وقال أحدهم " إنهم ينتظرون تحسن حالتها ويراقبون وضعها عن كثب لمعرفة ما إذا كان بإمكانها إجراء عملية زرع كلية عندما تصبح متاحة." وذلك فيما يستمر بحث الشرطة عن الجراح اللص.

 

طباعة