دعا الشباب الإماراتي إلى الاستفادة من التسهيلات التي توفرها الدولة

طحنون علي: طريق العالمية يبدأ بالتفكير خارج الصندوق

صورة

أكد الشاب الإماراتي طحنون علي، صاحب مشروع «Top Notch»،أهمية تنويع مصادر الدخل، والاستفادة من الفرص التي توفرها الدولة للشباب في البدء بالمشروعات الصغيرة، والتميز فيها بالابتعاد عن الطرق التقليدية.

وأشار الشاب الاماراتي إلى أهمية البدء في المشروعات الصغيرة وتعدد مصادر الدخل، خصوصاً لدى الشباب، والاستفادة من التسهيلات المتوافرة لإضفاء بصمة خاصة للنجاح، ورفع سقف الطموحات للانطلاق بهذه المشروعات نحو العالمية.

وقال طحنون لـ«الإمارات اليوم»: «بدأ الكثير من الشباب في الفترة الاخيرة بالتوجه إلى المشروعات الصغيرة، الأمر الذي أراه جيداً، لافتاً إلى أنه بالمقابل فإن كثرة المشروعات أدت إلى تكرارها، حيث تشابهت الكثير من هذه المشروعات وغاب عنها التميز، وبدأت تقدم منتجات متشابهة».

احتياجات وتسهيلات

وأضاف طحنون: «توفر الدولة جميع الاحتياجات والتسهيلات التي يحتاجها أي شخص للبدء في مشروعه الخاص، وهو أمر رائع، لكن تشابه هذه المشروعات جعلني أفكر في فكرة أتميز بها عن غيري وأضيف بها بصمتي الخاصة، لذا عملت على اضفاء جو فني لزوار المقهى يستمتعون فيه بتجربة فريدة تنفرد بطابع مختلف في كل مرة يزوروننا فيها، حيث نحرص على التعامل مع العلامات التجارية العالمية المختلفة لتغيير الديكور كل فترة بطريقة مختلفة».

وتميز طحنون بمشروعه الخاص بالقهوة المختصة، حيث انفرد بديكوره المميز الذي يجعل كل من يزوره ينجذب له في كل مرة بسبب التجديد المستمر؛ فمنذ انطلاقة المشروع في 2018 عمل الشاب على صنع أجواء تميزه عن منافسيه بطريقة تضمن له التجديد المستمرـ حيث يتم تحويل ديكور المقهى بالكامل كل فترة بطريقة مختلفة وفق المعايير والرؤية الفنية الخاصة بالماركة التي يعمل معها.

قهوة وموضة

وقال طحنون: «أردت التميز بمقهى مختلف، ورأيت أن هناك توجهاً كبيراً من الشباب للفن والموضة، لذا فكرت بدمج مجالي القهوة والموضة معاً، والتميز بمقهى فريد من نوعه بطريقة متجددة تبهر الزبائن باستمرار، خصوصاً ممن هم من متذوقي الموضة والفن، من خلال العمل مع علامات تجارية رائدة عالمياً في مجال الموضة، ما جعلني أجذب كثيراً من الزبائن، خصوصاً أولئك من فئة الشباب.

تعاون

وأشار الى أهمية تعاون المشروعات المحلية والماركات العالمية للنهوض بالمشروعات الوطنية ودورها في توجيه أصحاب المشروعات الوطنية نحو العالمية، وقال: «من المهم أن يكون هناك تعاون بين الشركات الصغيرة والعلامات التجارية الكبيرة ومجاراتهم والعمل معهم، لأنها وسيلة للصعود بالمشروعات الوطنية نحو العالمية واكتساب الخبرة المطلوبة في هذا المجال».

وأكد توجه الأنظار على الشركات العالمية المختصة بالموضة، كونها مصدراً رئيساً للموضة، وأن التعاون معها بالتأكيد ليس أمراً سهلاً، فهنالك كثير من المعايير التي تفرضها هذه الشركات وهو ما دفعه إلى العمل بجد والسعي للارتقاء بمشروعه، وقال: «عند التحدث عن الفن فإن الأنظار كلها تتوجه الى العلامات التجارية العالمية الرائدة في مجال الموضة، لذا أردت التعاون مع هذه الماركات والارتقاء بمشروعي لمجاراتهم».

أفكار إبداعية

وقال طحنون: «بدأت بالعمل مع (برادا)، و(فيندي)، ومازلت مستمراً في العمل مع علامات تجارية أخرى للبدء معهم بأعمال مميزة سيتم الإعلان عنها مستقبلاً»،

وأضاف: «من المؤكد أن التعامل مع علامات تجارية عالمية رائدة في مجال الموضة ليس بالأمر السهل، ولكني أؤمن بقدرة المشروعات الوطنية على الوصول إلى العالمية، حيث إن كل التسهيلات متوافرة، فالتحدي الوحيد يكمن في استطاعة صاحب العمل تطبيق أفكار إبداعية مختلفة، والتسويق عن طريق التفكير خارج الصندوق، وتطوير المشروعات المحلية لتصبح قادرة على منافسة المشروعات العالمية».

طباعة