"بورشه".. تسوية بقيمة 80 مليون دولار بشأن معلومات مضللة حول استهلاك الوقود

تفادت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات الرياضية دعوى قضائية في الولايات المتحدة بسبب مزاعم مضللة بشأن استهلاك مئات الآلاف من السيارات للوقود، حيث وافق القاضي الذي يرأس الجلسة على تسوية مع المدعين يوم أمس.

ومن المقرر أن تدفع الشركة، التابعة لمجموعة فولكسفاجن الألمانية، لأصحاب السيارات ما مجموعه 80 مليون دولار على الأقل لتسوية الدعوى المدنية المتعلقة باتهامات الانحراف عن استهلاك الوقود ومواصفات الانبعاثات ، وفقا للاتفاق.

واتصل محامون أمريكيون بشركة صناعة السيارات في عام 2020 بسبب تقارير إعلامية حول مخالفات في انبعاثات العادم ، مدفوعة إلى حد كبير بشركة المحاماة "ليف كابريسر" ، التي لعبت أيضا دورا رئيسيا في الفضيحة المعروفة باسم "ديزل جيت".

وفي حين ركزت القضية في الولايات المتحدة في البداية على التلاعب المحتمل بغاز العادم، فإن التسوية التي تم التوصل إليها تدور في المقام الأول حول معلومات مضللة مزعومة حول استهلاك الوقود.

وكانت بورشه قد أكدت بالفعل في بيان بشأن التسوية في يونيو أنها تنفي مزاعم المدعين، قائلة إن التسوية عملت على وضع حد للقضية.

ويؤثر الاتفاق فقط على السيارات التي تباع في الولايات المتحدة، وفقا لشركة صناعة السيارات.

ووفقا لوثائق المحكمة التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، فإن مالكي حوالي 500 ألف سيارة تم تصنيعها بين عامي 2005 و2020 سيحصلون على تعويض يصل إلى 1110 دولارات لكل سيارة.

طباعة