مسروقة ومخبأة داخل علبة فشار.. مصادرة عملات بيتكوين بقيمة 3.3 مليار دولار

كشفت وزارة العدل الأمريكية أنها صادرت ما قيمته 3.36 مليار دولار من عملات البتكوين العام الماضي، كانت قد سرقت من أحد مواقع الخدمات المخفية أو ما يعرف "دارك نيت" على الإنترنت بحسب ما نشرته "بي بي سي"

وعثر في منزل جيمس زونغ أحد قراصنة الإنترنت على مبلغ 50676 بتكوين مخبأة في أجهزة مختلفة في خزنة تحت الأرض وداخل علبة فشار.

وأقر زونغ بأنه مذنب بقرصنة الأموال في عام 2012 من سوق غير قانوني يعرف بسوق طريق الحرير.

وتقول السلطات الأمريكية إن المصادرة هي ثاني أكبر مصادرة في التاريخ.

وحدثت المداهمة في الوقت الذي بلغت فيه قيمة بتكوين ذروتها - وستبلغ قيمة الأموال المضبوطة الآن حوالي 1.1 مليار دولار.

ويقول ضباط الشرطة إنهم وجدوا عملات بتكوين متناثرة حول منزله على محركات أقراص كمبيوتر صلبة وأجهزة تخزين أخرى في خزنة تحت أرضية البيت، وعلى جهاز كمبيوتر صغير مخبأ داخل علبة فشار في خزانة الحمام.

وتقول الشرطة إن زونغ كان قادرا على سرقة الأموال من سوق طريق الحرير من خلال استغلال ثغرة في نظام الدفع في الموقع.

وفي سبتمبر 2012 أنشأ زونغ عدة حسابات في سوق اسوداء، وأودع كمية صغيرة من البتكوين في محافظه الرقمية. ثم وجد طريقة لسحب مبالغ أكبر بكثير.

وكان طريق الحرير أول سوق للشبكات السوداء، وكان يعمل منذ حوالي عام 2011 حتى عام 2013.

وقد استخدمه تجار المخدرات وغيرهم من البائعين غير القانونيين لتوزيع كميات هائلة من المخدرات غير المشروعة، وسلع وخدمات أخرى غير مشروعة على العديد من المشترين.

وشبكة الخدمات المخفية أو ما يعرف بالشبكة المظلمة جزء من الإنترنت لا يمكن الوصول إليه إلا باستخدام برامج متخصصة.

وفي عام 2015 أدانت هيئة محلفين مؤسس طريق الحرير، روس أولبريشت، بالإجماع وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وأقر زونغ بأنه مذنب في 4 نوفمبر لاختراق موقع على الإنترنت وسلم عملة البتكوين الخاصة به وما لديه من أصول إلى الشرطة بينما ينتظر هو الحكم.

ويواجه زونغ عقوبة تصل إلى 20 عاما في السجن.

قال محاميه، داميان ويليامز، إن الشرطة استخدمت تقنيات تتبع العملات المشفرة لتحديد موقع البتكوين.

وأضاف: "منذ ما يقرب من 10 سنوات، تضخم مبلغ هذا الجزء الكبير من عملة البتكوين المفقودة إلى ما يزيد على 3.3 مليار دولار، ولفه الغموض".

وقال: "تُظهر هذه الحالة أننا لن نتوقف عن تعقب الأموال، بغض النظر عن مدى تخبئتها، حتى وإن على دائرة الكترونية صغيرة في قعر علبة فشار".

وكانت هذه أكبر عملية مصادرة في ذلك الوقت، للعملات المشفرة في تاريخ الولايات المتحدة، ولكن تجاوزتها عمليات أخرى في فبراير، عندما صودر أكثر من 4 مليارات دولار من عملة البتكوين المسروقة من اختراق حدث في عام 2016.

طباعة