9 أيام عالقان تحت الارض على عمق 200 مترا

كُتب عمر جديد لاثنين من عمال المناجم في كوريا الجنوبية بعد أن تم إنقاذهما من انهيار منجم الزنك الذي يعملان به، مما أدى لاحتجازهما دون طعام أو ماء لمدة تسعة أيام على عمق  200 متر.

وقالت وسائل إعلام كورية أن الرجلين الذين يتراوح عمريهما بين 62 و 56 عامًا ، حوصرا على عمق 200 متر تقريبًا تحت الأرض في 26 أكتوبر، دون أن يكون لديهما أي طريقة للهروب. كما كانا دون ماء أو طعام، واقتصرت مياه الشرب لديهما على قطرات كانت تتجمع لتتساقط  من سقف أحد الأعمدة.

ولكن لحسن حظهما، كان لدى العاملين أيضًا 30 عبوة من مسحوق القهوة سريعة التحضير والتي تحتوي أيضًا على مسحوق السكر والقشدة،  مما زود عمال المناجم بالطاقة للبقاء أحياء.
 
وأضاف العاملان ما قاما بتجميعه من المياه الجوفية إلى المزيج وشرباه، وفقًا لما نقلته صحيفة "كوريا تايمز".

وتم العثور على الرجلين يوم الجمعة الماضي، بعد تسعة أيام من انهيارالمنجم، وكانا في حالة جيدة بشكل مدهش.

وأفادت وكالة أنباء "يونهاب الكورية الجنوبية" أن رجال الإنقاذ ساعدوهما على الخروج وتم إدخالهما إلى المستشفى ، حيث يتعافيان بسرعة.

وتم الترحيب بنجاتهما بحفاوة خصوصا وأنه جاء بعد أقل من أسبوع من وفاة 156 شخصًا في حشد كبير للاحتفال بعيد هالوين في العاصمة سيؤل.

وكان عمال الطوارئ  قاموا بحفر حفرة في المنجم - الواقع في المنطقة الشمالية الشرقية من بونغهوا - حتى يتمكنوا من إدخال كاميرا صغيرة لتحديد مكان الرجلين. وبعد المحاولات الأولية الفاشلة للعثور على العاملين ، وجدهم رجال الإنقاذ محاصرين وسحبوهم في 4 نوفمبر.

وتم اكتشافهما وفقا لموقع "فايس أس" وهما جالسان كتفا إلى كتف للتدفئة وقد نصبا خيمة مصنوعة من البلاستيك حولهما، كما أشعلوا نارا داخل نفق للتدفئة.

وفي مقابلة مع وكالة يونهاب للأنباء، قال أحدهما، أن كوابيس تراوده حول الحادث ، لكنه في ذات الوقت "أشعر وكأنني ولدت من جديد وأعيش هذا العالم لأول مرة."

 

طباعة