الذكاء الاصطناعي يدخل مجال التنبؤ بإصابات الركبة للرياضيين

يسعى باحثون في فنلندا إلى تطويع تقنيات الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بإصابات الركبة للرياضيين.

وجمع فريق بحثي من مختبر الأبحاث الصحية الرقمية في كلية تكنولوجيا المعلومات التابعة لجامعة جايفاسكايلا الفنلندية كمية ضخمة من البيانات من أجل توظيفها في ابتكار نموذج حوسبي يتيح إمكانية التنبؤ بإصابات الركبة لدى الرياضيين.

وتنتشر الإصابات في أربطة الركبة لدى من يمارسون الرياضات الفردية والجماعية، ورغم التوصل إلى كثير من العوامل التي تزيد من احتمالات التعرض لإصابات الركبة، لا يزال التنبؤ الفعلي بهذه الإصابات مثار جدل.

ونقل الموقع الإلكتروني "ميديكال إكسبريس" المتخصص في الأبحاث الطبية عن الباحثة سوزان جاوهاينين التي أشرفت على الدراسة قولها إن "وسائل الذكاء الاصطناعي التي تم تطبيقها في الدراسة استطاعت التنبؤ بإصابات الركبة بدرجة دقة تبلغ 65% ، ورغم أهمية هذه النتائج من الناحية الإحصائية، فإنها ليست كافية من أجل نجاح التجربة من الناحية الإكلينيكية".

واعتمدت الدراسة التي نشرت في الدورية العلمية "أمريكان جورنال أوف سبورتس ميديسن" على بيانات من مشروع أبحاث الإصابات الذي أجرته كلية علوم الرياضة النرويجية وشملت 880 رياضيا من فرق كرة القدم وكرة اليد للنساء.

وتقول جاوهاينين: "رغم أننا لم ننجح تماما في هذه المرة، إلا أنه لا يمكن الجزم أن الذكاء الاصطناعي لا يستطيع التنبؤ بإصابات الركبة، فالنتائج التي توصلنا إليها مفيدة لأنها سوف تساعد الباحثين في مجال الإصابات الرياضية على المضي قدما في جمع المزيد من القياسات المهمة التي تساعدهم في أبحاثهم".

طباعة