لعرضها في معرض التحنيط الخاص بعائلتها .. ممرضة أميركية تقطع قدم مريض يحتضر دون إذنه

تواجه ممرضة في ولاية ويسكونسن الأميركية اتهامات جنائية بعد أن بترت قدم مريض يحتضر دون إذنه أو الحاجة الطبية لذلك.

واتُهمت ماري براون ، 38 عامًا ، وهي ممرضة سابقة كانت مسؤولة عن رعاية الضحية في مركز "سبرينغ فالي هيلث اند ريهاب" في سبرينغ فالي ،بالاعتداء الجسدي على شخص مسن ، تسبّب في ضرر جسدي كبير له وفقًا للشكوى الجنائية التي استعرضتها وكالة الأخبار المحلية WQOW.

المريض المحتضر ، الذي كان تحت رعاية براون ، أصيب بـ "قضمة صقيع" شديدة في كلتا قدميه وتم إدخاله إلى المركز الطبي في مارس 2022 ، ويُعتقد أنه على وشك الموت في نهاية مايو ، وفقًا للمصدر.

اعترفت براون لمسؤولي الشرطة بأنها بترت قدم المريض لإراحته، إذ إذ قالت للشرطة إن هذا ما كانت لتريده لو كانت في مكانه.

وقالت الممرضة عن عملية البتر إن المريض أمسك يدها بقوة وهو يئن أثناء عملية البتر، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء المحلية.

وقالت ممرضة أخرى تحدثت مع المريض بعد العملية إنه أخبرها أن البتر كان مؤلماً وأنه شعر بكل شيء أثناء العملية.

وبحسب الممرضة التي شهدت ضد براون أنها كانت قد ذكرت أن عائلتها لديها معرض تحنيط ، وأنها تنوي الحفاظ على القدم وعرضها مع لافتة مكتوب عليها: "ارتدوا أحذيتكم أيها الأطفال ".

من جانبه، قال مدير المركز الطبي الذي حدثت فيه الواقعة، كيفن لارسون، إن براون لم تعد تعمل في المنشأة.

وأضاف: "لقد تعاونا وسنواصل التعاون الكامل مع التحقيق في هذه المسألة، والشخص المحدد ليس موظفاً لدينا".

ووجهت لبراون تهمة الإساءة الجسدية لكبار السن والتسبب عمداً بأذى جسدي كبير.

ومن المتوقع أن تمثل أمام المحكمة يوم 6 ديسمبر، وفي حال إدانتها، فإن كل تهمة تصل عقوبتها القصوى إلى 40 عاماً في السجن.

طباعة