تعود إلى السباق الرمضاني بمسلسلات جديدة.. ورهانات على نجوم البيئة الشامية

الدراما السورية.. انتعاشة منتظرة في رمضان 2023

صورة

ظروف كثيرة أسهمت في تراجع حركة الدراما السورية، أخيراً، واضطرار عدد واسع من نجومها إلى إنقاذ مصائرهم المعلقة، إلى النزوع نحو خط الإنتاجات العربية المشتركة، التي وإن ضمّت كثيراً من العثرات، فإنها مثلت في وقت ما الخيار الأمثل لهؤلاء النجوم.

لكن يبدو أن رياح التغيير آتية هذه المرة بمفاجآت أفضل، إذ يشهد السباق الرمضاني المقبل ارتفاعاً ملحوظاً في الأعمال السورية المتنافسة على تصدر المشهد الدرامي العربي، بعد سلسلة من الأزمات المتلاحقة.

وتنطلق الموجة «الشامية» مع الممثل مكسيم خليل، الذي أعلن عبر «تويتر» الانتهاء من تصوير مسلسل «ابتسم أيها الجنرال»، الذي يتشارك بطولته مع عبدالحكيم قطيفان، ومازن الناطور، ومجموعة من الفنانين من مصر وتونس ولبنان، ويتناول العمل قضايا وإشكالات لها علاقة بالواقع السوري.

بدوره، يعود الممثل السوري رشيد عساف، إلى ساحات الدراما الاجتماعية، من خلال مسلسل «عين الشمس»، الذي تصدت لتأليفه مجموعة من الكُتّاب، وأخرجه يزن أبوحمدة، ليقدم شخصية ضابط أمن يفتش عن أسرته المفقودة منذ 30 عاماً، ويواجه بالتوازي مع ذلك سلسلة من المشكلات والعقبات. ويشارك في البطولة تيسير إدريس، ونادين خوري، ووضاح حلوم.

أما ديمة بياعة، فأعلنت أخيراً، عن بدء تحضير الجزء السادس من مسلسل «صبايا» الذي قدمت موسمه الأول في 2009، مشيرة إلى بدء عمليات التصوير بسورية في ديسمبر المقبل، ودخول العمل سباق رمضان 2023، ومن ثم انضمام جيني إسبر لبطولته.

ومازالت شركة منتجة في مرحلة التفاوض لاستكمال فريق الممثلين، علماً أن الكاتبة السورية رنا الحريري، بدأت تأليف العمل وواصلته نور الشيشكلي، بينما أخرج العمل: ناجي طعمي وفراس دهني وسيف الشيخ نجيب ومحمود الدوايمة.

موضوعات متنوّعة

وأعلن المخرج سيف الدين سبيعي، عن تصديه لمسلسل درامي يحمل عنوان «مال القبان» يجدد من خلاله الثلاثية والشراكة الفنية التي جمعته مع الكاتبَين يامن الحجلي وعلي وجيه، في مسلسلي «مع وقف التنفيذ» و«على صفيح ساخن».

وكشف المخرج محمد عبدالعزيز، عن بدء التحضيرات لتصوير مسلسل «ليالي دمشق»، الذي يحاكي به حقبة الخمسينات. وتدور أحداث العمل حول مجموعة من الجرائم التي تختلف معالمها من خماسية إلى أخرى.

من ناحيته، أنهى المخرج السوري رشاد كوكش، تصوير مشاهد مسلسله «الكرزون»، لمؤلفه مروان قاووق ورنيم عودة. ويستند العمل - الذي يتصدى لبطولته أسامة الروماني ومها المصري ووفاء موصللي - إلى أحداث معاصرة تبدأ مع كارثة مرفأ بيروت، واختفاء أب لمدة أربعة أشهر، ومن ثم عودته التي تترافق مع تشعب الأحداث وتشابك الخطوط الدرامية.

وللمرة الأولى في مسيرته، يتصدى الممثل السوري جرجس جبارة، لتجسيد أول أدوار البطولة الرئيسة في مسلسل «قرار وزير»، للكاتب معن سقباني، والمخرج طارق سواح، إذ تبدأ الحكاية من خطوة تقديم استقالته وإصلاح عائلته، التي تنطلق معها رحلة اكتشاف أخطاء المجتمع المحلي بأسلوب كوميدي خفيف، يشاركه بطولته: ريم عبدالعزيز، سوسن ميخائيل، حسين عباس، محمد قنوع، غسان عزب، وآخرون.

«الحارة»

أما مسلسلات البيئة الشامية التي نجحت الدراما السورية في تصديرها، مع العديد من المآخذ إلى العالم العربي، فسيكشف الموسم الرمضاني المقبل عن عودة صناعها إلى إنتاج عدد لا بأس به من الأعمال، ابتداءً من مسلسل «باب الحارة» في جزئه الـ13، الذي سيتناول مرحلة مفصلية ما بين زوال الاحتلال الفرنسي واستقلال سورية، ولكن ليس من «حارة الصالحية»، وإنما من حارة «الضبع». كما سيشهد الجزء الجديد عودة شخصيات رئيسة شكلت محاور درامية فارقة في العمل.

وفي الوقت الذي عمدت المخرجة رشا شربتجي، بالتعاون مع الكاتب أسامة كوكش، إلى إجراء تعديلات على الجزء الثالث من مسلسل «حارة القبة»، معلنة عن انضمام الممثلة رنا شميس بدلاً من سلافة معمار، كما تغيب الممثلة إمارات رزق عن هذا الجزء، لتنضم إليه أمل عرفة وعباس النوري ونادين تحسين بيك وخالد القيش ونادين خوري.

«زقاق الجن»

من جانبها، أعلنت الممثلة السورية أمل عرفة، عن انضمامها رسمياً إلى أسرة مسلسل «زقاق الجن»، إلى جانب الممثل السوري أيمن زيدان، الذي تلتقيه مجدداً بعد غياب امتد لسنوات عدة. في الوقت الذي يشارك في العمل نخبة من نجوم الدراما السورية، أمثال: نجاح سفكوني، شكران مرتجى، سعد مينة، صفاء سلطان، وروبين عيسى. العمل من تأليف محمد العاص، فيما تولى الإخراج تامر إسحاق.

«مربى العز»

كشفت المخرجة السورية رشا شربتجي، عن خوضها تجربة درامية جديدة في مسلسل «مربى العز»، مع الكاتب علي معين صالح، مشيرة إلى أن فريق عمل مسلسلها الجديد سيضم: عباس النوري، أمل عرفة، نادين تحسين بيك، محمود نصر، خالد القيش، وفادي صبيح وعدد من الوجوه الشابة أمثال: حسن خليل، أنس شربك، وإبراهيم شيخ. 

طباعة