تعافي مريض أصيب بـ«كورونا» لمدة 411 يوماً

قال الأطباء إن الرجل الذي يُعتقد بأن إصابته بـ«كوفيد - 19» كانت بين الأطول في العالم، تخلص أخيراً من الفيروس بعد أكثر من عام، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

أُصيب الرجل البالغ من العمر 59 عاماً بالفيروس لمدة 411 يوماً، ويقول الأطباء إنه شُفي بمزيج من الأدوية.

ويُعتقد أن أطول إصابة مسجلة لفيروس «كورونا» هي 505 أيام (أكثر من عام وأربعة أشهر).

يأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه الإحصاءات الحكومية الجديدة إلى أن ما يقدر بنحو 2.1 مليون شخص في منازل بالمملكة المتحدة (3.3 في المائة من السكان) يعانون من «كورونا طويل الأمد»، مما يحد من قدرتهم على أداء الأنشطة اليومية.

وجد مكتب الإحصاء الوطني (ONS) أن الحالة، التي تشمل أعراضها التعب و«ضباب الدماغ» والألم، أكثر شيوعاً بين النساء والأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و69 عاماً، وأولئك الذين يعيشون في مناطق محرومة.

وفي أحدث حالة إصابة قياسية، نجح خبراء طبيون، في لندن، في علاج الرجل بمزيج من الأجسام المضادة المعادلة، المعروفة بفعاليتها ضد المتغيرات المبكرة لفيروس «كورونا»، لكنهم قالوا إن هذه العلاجات ربما لم تعد تعمل.

كان المريض، الذي يعاني من ضعف في جهاز المناعة بعد عملية زرع الكلى، غير قادر على التخلص من البديل المبكر للفيروس.

وتم الكشف عن إصابة الرجل من خلال تحليل العوامل الوراثية لسلالة الفيروس التي كان يحملها.

طباعة