مسيرة للتوعية بالسرطان بعنوان «الأمل الوردي» على شاطئ الممزر بدبي

جانب من مسيرة «الأمل الوردي». من المصدر

نظّمت جمعية الإمارات للسرطان، بالتعاون مع فريق «عباقرة التطوعي»، ومبادرة الروح الإيجابية، مسيرة بعنوان «الأمل الوردي» على شاطئ الممزر بدبي، تزامناً مع اختتام الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، وذلك بحضور ورعاية الشيخة فاطمة بنت حشر بن دلموك آل مكتوم، والدكتور سالم بن ركاض، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسرطان، ومشاركة كوثر محمد الرحالي، رئيس فريق عباقرة التطوعي، وممثلين عن مؤسسات حكومية وجهات متعددة، ونحو 500 مشارك من السيدات والموظفين وأبناء المجتمع.

وثمّنت الشيخة فاطمة بنت حشر بن دلموك آل مكتوم الجهود التي بذلت خلال شهر التوعية بسرطان الثدي، لتعزيز الوعي المجتمعي بأهمية الحرص على الكشف المبكر، وزيادة فرص الشفاء.

وأشاد سالم بن ركاض بالدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لخدمات الرعاية الصحية، ودعم جهود ومبادرات مكافحة السرطان، وتوفير أحدث التقنيات العلاجية والتشخصية اللازمة، وشمل مصابي سرطان الثدي بكل سبل العناية والرعاية.

بدورها، أشارت كوثر محمد الرحالي إلى أن المسيرة الوردية في ممزر دبي حققت أهدافها، وأسهمت في إتاحة الفرص للفحوص المجانية للسيدات، من خلال توزيع الكوبونات للفحص على جميع المشاركين من السيدات والجمعيات، مؤكدة أن الحضور المجتمعي والروح التطوعية عكست المفاهيم الجميلة للمسيرة الوردية، التي شهدت مشاركة كبيرة لمئات الأشخاص من مختلف الأعمار.

طباعة