اكتشاف نهر«أطول من التيمز»... تحت أنتاركتيكا يؤثر على ذوبان الجليد

حذرت دراسة جديدة من أن نهراً أطول من نهر التيمز، المكتشف تحت القارة القطبية الجنوبية، قد يؤدي إلى تسريع فقدان الجليد في ظل الاحترار المناخي.

وقال العلماء، إن النهر الذي يبلغ طوله 460 كيلومتراً يؤثر على طريقة تدفق الجليد وذوبانه، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

وجد فريق البحث، أن قاعدة الغطاء الجليدي فيها تدفق مياه أكثر نشاطاً مما كان يعتقد سابقاً؛ مما يجعلها أكثر عرضة للتغيرات في درجات الحرارة.

وقال البروفسور مارتن سيغيرت، المؤلف المشارك في الدراسة، من إمبريال كوليدج لندن «عندما اكتشفنا لأول مرة بحيرات تحت جليد أنتاركتيكا قبل عقدين من الزمن، اعتقدنا أنها معزولة بعضها عن بعض. الآن بدأنا نفهم أن هناك أنظمة كاملة، مترابطة بشبكات نهرية شاسعة، تماماً كما قد تكون إذا لم يكن هناك آلاف الأمتار من الجليد فوقها».

وتابع «المنطقة التي تتم فيها هذه الدراسة تحتوي على ما يكفي من الجليد لرفع مستوى سطح البحر بمقدار 4.3 مليون. مقدار ذوبان هذا الجليد ومدى سرعة ذوبانه مرتبط بمدى انزلاق قاعدة الجليد. يمكن لنظام النهر المكتشف حديثاً أن يؤثر بشدة على هذه العملية».

يمكن أن يظهر الماء أسفل الصفائح الجليدية بطريقتين رئيسيتين - من المياه السطحية الذائبة التي تتدفق عبر الصدوع العميقة، أو عن طريق الذوبان في القاعدة؛ بسبب الحرارة الطبيعية للأرض والاحتكاك مع تحرك الجليد.

ومع ذلك، فإن الصفائح الجليدية حول القطبين الشمالي والجنوبي لها خصائص مختلفة للغاية.

في غرينلاند، يذوب الجليد كثيراً خلال فصل الصيف عندما تتدفق كميات هائلة من المياه عبر شقوق عميقة تسمى مولين. في القطب الجنوبي، لا يذوب السطح بدرجة كافية لأن الصيف لا يزال شديد البرودة.

كان يُعتقد أن هذا يعني أنه كان هناك القليل نسبياً من الماء في قاعدة الصفائح الجليدية في القطب الجنوبي، لكن الاكتشاف الجديد عكس ذلك تماماً.

في الواقع، هناك ما يكفي من المياه في القاعدة وحدها لتكوين أنهار عميقة تحت كيلومترات عدة من الجليد.

يقول فريق البحث، إن حقيقة تمكنهم من اكتشاف ذلك عام 2022 تُظهر كمية الأمور التي لا تزال البشرية تجهلها عن القطب الجنوبي. ويضيفون، أن وجود أنهار كبيرة تحت الغطاء الجليدي يجب أن يؤخذ في الاعتبار عند إجراء توقعات حول عواقب تغير المناخ في المنطقة.

على سبيل المثال، إذا كان الصيف دافئاً بدرجة كافية ليتسبب بذوبان الكثير من الجليد بحيث يصل الماء إلى قاعدة الغطاء الجليدي، فقد يكون لذلك تأثيرات كبيرة على أنظمة النهر. ولدى ذلك القدرة على جعل القارة القطبية الجنوبية أشبه بغرينلاند، حيث يكون فقدان الجليد أسرع بكثير.

طباعة