"الشمس تبتسم".. وناسا تشرح الظاهرة

أظهرت صورة، نشرتها وكالة الفضاء الأميركية «ناسا»،3 بقع سوداء داكنة على الشمس، تشبه العيون والثغر المبتسم.

وشرحت «ناسا» حقيقة صورة الشمس وهي «تبتسم» بأنّ «البقع الداكنة على الشمس، والتي تُرى من خلال الضوء فوق البنفسجي، تُعرف باسم الثقوب التاجية، وهي مناطق تتدفق فيها الرياح الشمسية السريعة إلى الفضاء».

 

لكن العلماء يلفتون إلى أن هذه «الثقوب التاجية، هي عبارة عن مناطق مجال مغناطيسي مفتوحة، ما يسمح للرياح الشمسية بالتدفق إلى خارج نواة الشمس وإحداث عواصف شمسية».

ويشير العلماء إلى أن «الموجات المتدفقة من الثقوب قد تصل إلى سرعة 2.9 مليون كيلومتر في الساعة».

وتبدو المناطق مظلمة لأنها أكثر برودة وأقل كثافة من مناطق البلازما المحيطة.

وحذرت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة من عاصفة شمسية قد تضرب الأرض خلال الأيام المقبلة، لكنها طمأنت إلى أنها من مستوى G1 المنخفض.

وتمتلك العاصفة المغناطيسية G1 تمتلك القدرة على إحداث تقلبات طفيفة في شبكات الطاقة وزيادة النشاط الشفقي عند القطبين.

ويُفسّر موقع «ساينس آليرت» أنّ ما حصل هو ما يُعرف بظاهرة «باريدوليا»، أيّ «عندما نتخيل رؤية أشياء مثل الوجوه على أنماط عشوائية. فخدعة العقل حصلت هذه المرّة على جسم ضخم وهو الشمس».
 

طباعة