شركة يابانية تطوّر "غسالة بشرية"

صورة

كشفت شركة Science ، وهي شركة تقنية يابانية متخصصة في ابتكار الحمامات والمطابخ، عن خطط لإنتاج "غسالة بشرية".

ولا يعد مفهوم الغسالة البشرية جديدًا، إذ أنه في معرض إكسبو أوساكا 1970 عرضت شركة الإلكترونيات اليابانية العملاقة سانيو إلكتريك "حمام الموجات فوق الصوتية" ، وهو ابتكار يقوم بتنظيف وتدليك وتجفيف جسم المستخدم في عملية مؤتمتة بالكامل مدتها 15 دقيقة.

لم يطرح الابتكار كمنتج تجاري، لذا أعلنت شركة Science عزمها إنشاء نسختها الخاصة من "الغسالة البشرية" بحلول عام 2025.

ستستخدم "الغسالة" تقنية الفقاعات الدقيقة، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من مستشعرات المراقبة ونظام الذكاء الاصطناعي لتقديم تجربة استحمام دقيقة.

وليس الهدف من هذه "الغسالة" تنظيف جسم المستخدم فقط، بل توفير مساحة علاجية للشخص أيضا.

إذ يمكن الاسترخاء بداخلها على صوت الموسيقى الهادئة ومشاهدة الصور المعروضة على الشاشة المقاومة للماء داخل الجهاز خلال الاستحمام وتدليك الجسم بواسطة الذكاء الاصطناعي.

كما ستقيس المستشعرات الموجودة داخل الغسالة حالة الأعصاب السمبثاوية والباراسمبثاوية، وسيُستخدم الذكاء الاصطناعي المدمج البيانات المجمعة لخلق جو أكثر مناسبة للمستخدم.

تتوقع شركة Science أن يتم الانتهاء من إنتاج "الغسالة البشرية" بحلول عام 2024 ، وتأمل الشركة أن يتم عرضها في إكسبو أوساكا 2025.

 

طباعة