أين تذهب؟

«موشينجيت».. 5 ليالٍ من المغامرات والرعب أسبوعياً

تقدم موشينجيت لضيوفها الباحثين عن التشويق والرعب منطقة أسطورة الشبح الباكي (The Legend of the Weeping Shadow) التي يحيطها الرعب من كل جانب بسبب ظهور شبح يُشاع بأنه يتجول في مناطق الواجهة البحرية سعياً للانتقام. وفي الوقت ذاته، ستأخذ منطقة العروض المرعبة (Freak Show) ضيوفها إلى عالم السيرك المليء بالمهرجين المهووسين، الذين يجولون بالمكان ناشرين الرعب والأهوال.

وسيكون ضيوف «موشينجيت»، طوال شهر أكتوبر الجاري، من الأربعاء إلى الأحد، بدءاً من الساعة 4 مساءً، على موعد لاكتشاف ديكورات ومرافق المتنزه الساحرة والمرعبة بآن واحد، وعروضه الترفيهية المباشرة، ومناطقه التي يكتنفها الرعب، والمنازل الجديدة المسكونة بالأشباح، وغيرها الكثير من المغامرات المليئة بالمفاجآت المرعبة والمخيفة.

كذلك يمكن للضيوف استكشاف منازل الحديقة المسكونة التي تثير الخوف بأجوائها ومفاجآتها المفزعة، خصوصاً مع إطفاء الأنوار، والبدء برحلة إلى عالم الظلام الدامس الذي يتخلله ومضات أضواء مرعبة تظهر خلالها الأرواح الشريرة. وفي هذه الأثناء يظهر شبح السفاح الذي يسكن منطقة «سلاشر» (Slasher) مثيراً الرعب والذعر في قلوب الضيوف، أما سرداب مصاص الدماء (Crypt of the Vampire) الذي يضم نعشه القديم المفقود، فسيشهد مغامرات مثيرة ومخيفة من أولئك الذين ذهبوا للبحث عنه، ولكنهم واجهوا المصير المأساوي ذاته.

وتختتم فعاليات ليالي الهالوين المرعبة يومياً بموكب لأبرز شخصيات الهالوين، سيمر في الشارع الرئيس لمنطقة «ستوديو سنترال»، وذلك قبيل إغلاق المتنزه مباشرةً، ما يتيح فرصة رائعة للضيوف لالتقاط الصور التذكارية، مع احتمال مواجهة العقل المدبر الشرير؛ المعروف باسم «ذا بوجيمان».

طباعة