قصة مصوّرة

أسماك الزينة من جزيرة بالي إلى هواة العالم

صورة

تشتهر مناطق الساحل الشمالي لجزيرة بالي في إندونيسيا، بأنها واحدة من المصادر الأساسية لملايين أسماك الزينة، التي يتم اصطيادها وتوريدها إلى أرجاء العالم، حيث تعتبر هواية تربية الأسماك في الأحواض المنزلية من الهوايات الرائجة والتي تحظى باهتمام، ويعتبر صيد أسماك الزينة مهمة شاقة تتطلب كثيراً من الخبرات والعناية، نظراً إلى الشروط الخاصة التي يفرضها أصحاب هذه الهواية قبل اقتناء وشراء هذه الأسماك.

طباعة