فنان بريطاني يحرق ألف لوحة من أعماله في معرض أمام الجمهور

أحرق الفنان البريطاني داميان هيرست أمس ألف لوحة فنية من أعماله في صالة العرض الخاصة به في لندن، في إطار مشروعه "ذي كارنسي" (العملة) الذي يدفع فيه المشتري إما للاحتفاظ باللوحة بنسختها الأصلية أو بتلك الرقمية أي على شكل "إن اف تي".

واقترب داميان هيرست المعروف بأسلوبه الاستفزازي مرتدياً بزة سالوبيت فضية اللون من الموقدة، وأحرق أمام عشرات الأشخاص الذين كانوا حاضرين أو يتابعون وقائع ما يجري في بثّ مباشر عبر إنستغرام، أعماله المُنجزة على أوراق بقياس "ايه 4" والتي تتشابه فيما بينها لإظهارها نقاطاً متعددة الألوان.

وقال هيرست للصحافيين "أشعر بغريزتي أنّ إحراق أعمالي الفنية خطوة ليست صائبة. لكن عندما أفكر في الموضوع، أدرك أنّ عليّ إحراقها لأنّ ذلك يشكل جزءاً من مشروعي".

وأعلن هيرست عن مشروعه "ذي كارنسي" في يوليو 2021. وطرح للبيع عشرة آلاف عمل له (لوحات تظهر نقاطاً ملوّنة) بسعر ألفي دولار للعمل الواحد. ولكل لوحة نسخة "ان اف تي" مطابقة لها.

والـ "ان اف تي" هي "رموز غير القابلة للاستبدال" وتتيح الحصول على شهادة أصالة رقمية غير قابلة للتزوير نظرياً، تعتمد على تقنية "بلوكتشاين" (سلسلة الكتل)، تماماً مثل العملات المشفرة. وقد اقتحمت "ان اف تي" عالم الفن منذ سنوات.

وكان أمام المشترين سنة واحدة، حتى 27 يوليو الفائت، للاختيار إما أن يحصلوا على الرسم أو على نسخة الـ"ان اف تي". وقرر أكثر من النصف (5149) الاحتفاظ باللوحة، فيما فضّل الآخرون نسخ الـ"ان اف تي" التي أحرق الفنان نسخها الأصلية. وسيكون الحرق مصير نحو 5000 عمل.

وفيما أُحرق ألف عمل امس، ستُحرق الرسومات الأخرى في الأيام المقبلة.

طباعة