من زنزانته.. سجين أمريكي يسرق 11 مليون دولار

اتهمت السلطات الأمريكية نزيل في سجن جورجيا بانتحال شخصية ملياردير من كاليفورنيا لسرقة 11 مليون دولار أثناء وجوده داخل سجن شديد الإجراءات الأمنية.

ووفقا لما نشرته "فوكس نيوز" فإن السجين متهم بسرقة 11 مليون دولار بعدما انتحل هوية شخصيات بالغة الثراء بما في ذلك قطب سينمائي في كاليفورنيا، بينما كان داخل سجن شديد الحراسة.

ويُزعم أن السجين آرثر لي كوفيلد وهو عضو عصابة يبلغ من العمر 31 عامًا ، انتحل شخصية قطب الأفلام الملياردير سيدني كيميل في واحدة من أكبر عمليات السطو التي تم تسجيلها من داخل سجن أمريكي.

والمحتال كوفيلد، يقضي حكما بـ 14 عامًا بتهمة السطو المسلح، متهم باستخدام هواتف محمولة مهربة من داخل وحدة الإدارة الخاصة لإدارة الإصلاحيات في جورجيا لانتحال شخصية الملياردير في كاليفورنيا سيدني كيميل وفتح حساب بنك احتيالي باسمه.

ويُزعم أن كوفيلد رتب تحويل 11 مليون دولار من حساب كيميل تشارلز شواب إلى شركة في ولاية أيداهو لشراء 6106 وحدة عملة ذهبية من  "أمريكان إيجل".

ويعتقد المدعون الفيدراليون أن كوفيلد نظم بعد ذلك طائرة خاصة لنقل العملات المعدنية إلى أتلانتا، حيث تم استخدام بعض الأموال لشراء منزل بقيمة 4.4 مليون دولار في باكهيد. ويُعتقد أن المخطط يرقى إلى واحدة من أكبر عمليات السطو بالاحتيال التي تم تنفيذها من داخل سجن أمريكي.

 رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سيدني كيميل للترفيه، الشركة التي تتخذ من لوس أنجلوس مقراً لها والتي تنتج أفلام مثل "Hell or High Water" و "Crazy Rich Asians" و "Moneyball" أكد لاحقا أن الشركة تم تعويضها بالكامل من قبل البنك، ولكن القضية تسلط الضوء على إخفاقات إدارة إصلاحيات السجون في كبح النشاط غير القانوني حتى من داخل منشأة ذات إجراءات أمنية قصوى تهدف إلى إيواء المجرمين الخطرين في جورجيا.

وبحسب ما ورد نُقل كوفيلد إلى وحدة الإدارة الخاصة بعد أن أمر أعضاء العصابة من داخل سجن ولاية جورجيا بإطلاق النار على أحد منافسيه في أتلانتا.
ولم يتم توجيه اتهامات فيما يتعلق بهذه القضية حتى الآن.

 

 

 

طباعة