الحديقة تفتح أبواب موسمها الجديد بمفاجآت وتصاميم خلابة

«دبي ميراكل جاردن».. 150 مليون زهرة جاهزة لإبهاركم

صورة

بدأت «دبي ميراكل جاردن»، أكبر حديقة للزهور الطبيعية على مستوى العالم، في استقبال زوارها اعتباراً من أمس، إيذاناً ببدء موسمها الـ11 بمجموعة كبيرة من المفاجآت والتصاميم الجذابة. ويتميز الموسم الجديد بتزامنه مع منافسات كأس العالم لكرة القدم، إذ ستحتفي الحديقة بالفعالية التي ينتظرها الملايين، إضافة إلى استعداد الحديقة لاستقبال السياح القادمين إلى دبي من أنحاء العالم وسط 150 مليون زهرة.

وتُعد «دبي ميراكل جاردن» من بين المعالم التي تسهم في ترسيخ مكانة دبي كأفضل وجهة للزيارة في العالم في ضوء ما توفره الإمارة من خيارات واسعة للترفيه العائلي، وما تتمتع به من بنية تحتية سياحية وخدمية تُعد من الأفضل عالمياً، مشمولة بالعديد من مقومات الجذب الفريدة التي تحظى باهتمام الزوار من داخل دولة الإمارات وخارجها.

وقال الشريك المؤسس ومصمم «دبي ميراكل جاردن»، المهندس عبدالناصر رحّال: «متفائلون بما حققته الحديقة على مدار السنوات الماضية، حيث أكدت موقعها بين أهم مناطق الجذب السياحي والترفيهي في دبي والإمارات. وفي هذا الموسم، يسعدنا أن نقدم طيفاً واسعاً من معالم الزهور البديعة التي تتفرد بأشكالها وألوانها الساحرة»، مشيراً إلى أن «دبي ميراكل جاردن» جاهزة لإبهار الزوار مع وعد بقضاء أسعد اللحظات ومشاهدة الزهور كما لم يروها من قبل. وأنجز فريق عمل الحديقة تصميم عدد من مجسمات الزهور العملاقة التي تعرض للمرة الأولى وتتميز بألوانها وتصاميمها الفريدة، ما يُضفي أجواء من البهجة على قلوب الصغار والكبار.

كأس العالم

وبدءاً من 20 نوفمبر المقبل، ومع انطلاق منافسات كأس العالم لكرة القدم، سترتدي السنافر قمصاناً رياضية تمثل البلدان المِشاركة بالمونديال، ما سيُضفي أجواءً من المرح والسعادة، خصوصاً لدى التقاط الزائر للصور مع السنفور الذي يبلغ ارتفاعه أربعة أمتار ويرتدي قميص الفريق الذي يشجعه محاطاً بالزهور والنباتات، وهو ما يجعله فرصة رائعة لالتقاط أجمل الصور لذكريات سعيدة.

وحول نجاح قرية السنافر، أضاف رحّال: «انضمت القرية إلى الحديقة خلال موسم العام الماضي، وحققت نجاحاً كبيراً ولاقت إعجاباً من الزوار، لذا، قررنا التوسع فيها وزيادة عدد شخصياتها، وتحديث تصميمها لتعزيز تجربة الضيوف، وإضفاء أجواء احتفالية مفعمة بالبهجة».

أنفاق وقلوب

ويأتي الموسم الـ11 من «دبي ميراكل جاردن» مُحمّلاً بالكثير من معالم الجذب التي من المنتظر أن تجد قبولاً واسعاً لدى الزوار، ومنها «أنفاق الزهور» التي توفر مساحة هادئة للجلوس رفقة الأهل والأصدقاء. كذلك، أضافت الحديقة في الموسم الجديد مجموعة من مناطق الجذب المُجمّلة بالزهور والنباتات النضرة، إضافة إلى المجسمات ثلاثية الأبعاد، وطواحين الماء المثبتة في البحيرات.

كما أضافت الحديقة مجسّمين كبيرين، كل منهما عبارة عن يدين ضخمتين تمسكان بقلب.. رمزاً لمشاعر الحب والوئام التي دائماً ما ترتبط بالورود والأزهار، ومن المتوقع أن يكون المجسمان من المعالم التي تحظى باهتمام زوار الحديقة لالتقاط الصور التذكارية. ولمزيد من المتعة والأوقات المرحة للزوار، ستعود الأراجيح المستوحاة من الطراز الكاريبي والآسيوي، إذ يمكن للضيوف أخذ قسط من الراحة والاسترخاء والاستمتاع بالجمال الأخّاذ من حولهم.

وتمتد «دبي ميراكل جاردن» على مساحة 72 ألف متر مربع في قلب دبي لاند، وتوفر مناطق مخصصة لتقديم الأطعمة والمشروبات. واكتسبت الحديقة شهرة كإحدى أكثر الوجهات السياحية زيارة في الإمارات، إضافة إلى حصولها على الكثير من الجوائز العالمية، ودخولها موسوعة غينيس للأرقام القياسية أكثر من مرة لاحتضانها ما يزيد على 150 مليون زهرة تمثل 120 صنفاً تمت زراعتها خصيصاً لـ«دبي ميراكل جاردن».

وخلال الموسم الجديد، تطرح الحديقة مجموعة جديدة من الزهور، كما ستضم مجموعة متنوّعة من الأكشاك والمتاجر والمقاهي التي تقدّم أطيب المأكولات والمشروبات، إضافة إلى المسرح المميّز والذي يحتضن الفعاليات الموسيقية والاستعراضية والفنية.

وأوضح المهندس عبدالناصر رحّال: «النجاحات المتوالية التي حققتها (دبي ميراكل جاردن)، طوال الفترة الماضية، مؤشر لقدرتنا على إدخال البهجة إلى قلوب زوار الحديقة من مواطنين ومقيمين وسياح قادمين من خارج الدولة؛ ويسعدنا كثيراً أن نرى الابتسامة على وجوه ضيوفنا، وأن نلمس استمتاعهم بما تقدمه الحديقة من مجسمات الزهور وأشكال مبتكرة مستوحاة من الطبيعة، وتتميز بروائحها العبقة الفواحة».

مواعيد

تفتح «دبي ميراكل جاردن» أبوابها يومياً من التاسعة صباحاً وحتى التاسعة مساءً خلال أيام الأسبوع، وحتى الساعة 11 مساءً في العطلات الرسمية وعطلة نهاية الأسبوع (السبت والأحد)، ويبلغ سعر التذكرة 75 درهماً (لمن هم فوق 12 عاماً)، و60 درهماً (لمن هم أقل من 12 عاماً)، وترحب الحديقة بأصحاب الهمم بالمجان، كما تسمح بالدخول المجاني للأطفال في عمر ثلاث سنوات وأقل.

طباعة