آمبر هيرد مفلسة .. وباعت بيتها لتدفع للمحامي

تواجه الممثلة الأمريكية آمبر هيرد، أزمة جديدة تتعلق بالأتعاب القانونية الخاصّة بمحاميها الذي تولّى الدفاع عنها في دعوى التشهير التي رفعها ضدها زوجها السابق جوني ديب وانتهت لصالحه.

وحسب تقارير صحفية فإن هيرد عجزت عن سداد قيمة أتعاب محاميها التي تزيد على 8 ملايين دولار، بعيدا عن الغرامة المالية المطلوبة منها لزوجها السابق.

وأفادت أن هيرد التي أعلنت رسميا إفلاسها في وقت سابق؛ لديها بوليصة تأمين لملكية منزل، ومطلوب منها تغطية هذه التكاليف، إضافة إلى تغطية قيمة التعويض لجوني ديب.
وأشارت التقارير إلى أن شركة التأمين رفعت دعوى قضائية ضد هيرد لإخلاء مسؤوليتها من دفع أيّ تعويض؛ لأن بوليصة التأمين لا تغطّي هذه التكاليف. وبذلك تكون شركة التأمين قد وضعت أمبر في أزمة جديدة.

المشكلة التي وقعت فيها آمبر دفعتها للتعامل مع محام جديد كي يساعدها في حل مشكلة التأمين.

وذكرت التقارير أن إجمالي المبالغ المطلوبة من هيرد هي 15 مليون دولار وهي محصلة الأتعاب القانونية الخاصة بقضية التشهير والتي أصبحت أغلى دعوى تشهير في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت هيرد قد باعت منزلها في واحة صحراء كاليفورنيا، في محاولة لجمع المال اللازم لتغطية تكاليف التعويض الذي قضت به المحكمة، بالإضافة إلى دفع أتعاب المحامين لاستئناف قضيتها.

وفي الوقت الذي تواجه فيه آمبر هيرد الأزمة تلو الأخرى، فإن جوني ديب على العكس تماما؛ استعاد نشاطه الفني ويستعد الآن لتصوير أول عمل من إخراجه بعد مرور 25 عامًا على آخر فيلم تولى إخراجه وهو The Brave عام 1997.

ومن المقرر أن يشارك النجم العالمي آل باتشينو بإنتاج الفيلم الذي يحمل عنوان Modigliani، وهو عمل درامي مقتبس عن السيرة الذاتية للرسام والنحات الإيطالي أميديو موديلياني، ومستوحى من مسرحية ”دنيس ماكنتاير“ التي تحمل الاسم نفسه.

وأعرب ديب عن سعادته بتولي إخراج العمل، قائلًا: ”يشرفني أن أقدم قصة حياة أميديو موديلياني على الشاشة، لقد كانت حياة مليئة بالمتاعب، لكنها انتصار في النهاية، وقصة إنسانية عالمية يمكن لجميع المشاهدين التعاطف معها“.

طباعة