محاكمة طبيبة بتهمة توجيه "إهانة بالغة للرجل المصري"

حددت محكمة مصرية جلسة 16 أكتوبر الجاري للنظر في قضية الدكتورة هبة قطب استشاري الطب الجنسي، بعد تصريحاتها النارية التي اعتبرت إساءة للرجل المصري، 

وكانت قطب قد قالت خلال تصريحات إعلامية ما اعتبر أنه إهانة بالغة للرجل المصري، لاستخدامها عبارات وأوصاف لا تليق، بل تُعتبر تعديا على قيم أسرية ومجتمعية وتنمرا على الرجل المصري.

وأقام الدعوى حسب "العربية.نت" المحامي أشرف ناجي، وجاء بها أن التصريحات تحرض على هدم الأسرة المصرية وتحرض على عدم الزواج والاستقرار، ونشر أخبار كاذبة عن المجتمع المصري، بعدما صورته بأنه مجتمع منحرف ينتشر به الفسق والرذيلة، وتسبب ذلك في حالة استياء بالغة بين رجال مصر، حسب وصف مقيم الدعوى. ويستند ناجي الى المادة ( 80 د) من قانون العقوبات المصري، يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أِشهر ولا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن 100 جنيه ولا تتجاوز 500 جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل مصري أذاع عمدا فى الخارج أخبارا أو بيانات أو إشاعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد.
وتضمنت تصريحات قطب أن "الزوج المصري لديه قناعة أنه إذا كان حنونا على زوجته فإنها ستتغير عليه، لافتة إلى أن كل ما يعد به الزوج المصري زوجته قبل الزواج يتغير ويختلف، قائلة: "الزوج المصري بيقول الكلام الحلو في حالتين إما في فترة التعارف أو تكون الزوجة بتموت".

وأشار مقيم الدعوى أيضاً إلى قول الدكتورة في تصريحاتها، إنها لا ترى أن الزوج المصري لطيف أو حنون، موضحة نصاً وبسخرية: "الراجل المصري ميبقاش لطيف إلا في الحرام، إلا من رحم ربي".

طباعة