أنجلينا جولي تفجر مفاجأة: براد بيت خنق أحد أطفاله وضرب آخر

فجرت النجمة الأمريكية أنجلينا جولي مفاجأة بكشفها تفاصيل جديدة عن سلوك زوجها السابق النجم براد بيت.

ويأتي ذلك بعد أن حاول بيت ربط بيع حصتها في مصنع نبيذ فرنسي يملكانه سوياً، باتفاق "عدم إفصاح" من شأنه منعها من مناقشة موضوع الإيذاء، لكن نجمة هوليود رفضت الأمر وخرجت عن صمتها.
وكشفت في دعوى قضائية، أول من أمس، عن تفاصيل جديدة عن حادث الطائرة الأشهر، حينما اعتدى عليها بيت وعلى أطفاله عام 2016.

وأكدت أن النجم المعروف خنق أحد أطفاله فيما أمسك بها هي من رأسها حينما كانوا على متن الطائرة عام 2016، وذلك وفقاً لوثائق المحكمة.

وقالت النجمة إن طليقها خنق أحد الأطفال وضرب وجه آخر، ثم أمسك بها من رأسها وهزها.

كما شددت في ادعائها على أن بيت سعى إلى ربط بيع حصتها في مصنع النبيذ باتفاق عدم إفصاح كان من شأنه منعها من مناقشة "إيذاء بيت الجسدي والعاطفي لها ولأطفالهما" علنا.
يشار إلى أن بيت كان رفع دعوى قضائية على جولي وشركتها السابقة في فبراير الماضي، قال فيها إن بيع جولي حصتها في سبتمبر 2021 في مصنع النبيذ "شاتو ميرافال" إلى شركة مشروبات دولية كان غير قانوني لأن الزوجين اتفقا على ألا يبيع أبدا أي منهما نصيبه دون موافقة الطرف الآخر.

بالمقابل، قالت جولي في الدعوى أول من أمس، إنه لا يوجد اتفاق من هذا القبيل وإن بيت رفض عملية البيع ما لم توافق على "أمر حظر نشر غير مقبول" فيما يتعلق بسلوكه.

وأضافت أن مكتب التحقيقات الفيدرالي حقق في الحادث على متن الطائرة وخلص إلى أن الحكومة لديها سبب محتمل لاتهام بيت بارتكاب جريمة فيدرالية.

في حين لم يُتهم بيت بارتكاب جريمة ولم يرد متحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد على طلب للتعليق.

كما لم تفرج المخابرات الأميركية عن نتائج التحقيق كاملة بشأن حادث الطائرة، لكن ما تسرب يفيد بأن الممثل وجه اتهامات متعددة لزوجته وأبنائه الستة أثناء الرحلة.

بينما تؤكد جولي أنها تعرضت لجروح من جراء اعتداء بيت عليها، وأعطت مكتب التحقيقات صورا لإثبات واقعة الاعتداء، وسط نفي الزوج كل هذا الكلام.

طباعة