«بي بي سي» العالمية ستستغني عن 400 عامل

سيخسر نحو 400 عامل في الخدمة العالمية في شبكة «بي بي سي» وظائفهم كجزء من برنامج لخفض التكاليف، والانتقال إلى المنصات الرقمية، حسبما أعلنت المؤسسة البريطانية، أمس.

وقالت «بي بي سي» إن خدمتها العالمية بحاجة إلى توفير 28.5 مليون جنيه إسترليني (31 مليون دولار) كجزء من تخفيضات أوسع بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني.

وكشفت الشبكة نهاية يوليو عن خطط لدمج قناة «بي بي سي» الإخبارية العالمية بالقناة البريطانية المحلية للشبكة، وإطلاق القناة الجديدة في أبريل 2023.

وتبث خدمة «بي بي سي» العالمية حالياً بـ40 لغة، ويشاهدها أسبوعياً نحو 364 مليون شخص، لكن عادات الجمهور آخذة بالتغير، بحسب الشركة، وبات مزيد من الناس يصلون إلى الأخبار عبر الإنترنت، ما يعني أن الانتقال إلى «الرقمنة أولاً» منطقي من الناحية المالية، خصوصاً في ظل ارتفاع تكاليف التشغيل.

وقالت الشركة في بيان على الإنترنت «طروحات اليوم تنطوي على إغلاق إجمالي صافي 382 وظيفة».

و11 خدمة لغوية - الأذربيجانية والبرازيلية والماراثية والموندو والبنجابية والروسية والصربية والسنهالية والتايلاندية والتركية والفيتنامية - هي بالأساس رقمية فقط.

وستنضم خدمات بسبع لغات إلى الخدمات الرقمية حصراً ضمن خطط إعادة الهيكلة، هي الخدمات بالصينية والغوجاراتية والإيغبو والإندونيسية والبيدجين والأوردو واليوروبا.

وستتوقف الخدمات الإذاعية بالعربية والفارسية والقيرغيزية والهندية والبنغالية والصينية والإندونيسية والتاميلية والأوردية، إذا تمت الموافقة على المقترحات من قبل الموظفين والنقابات.

ولن تتوقف أي خدمة لغوية، بحسب الشركة البريطانية، غير أن بعض مراكز الإنتاج ستنتقل إلى خارج لندن.

وستنتقل الخدمة التايلاندية إلى بانكوك، والخدمة الكورية إلى سيؤول، والخدمة البنغالية إلى دكا.

وسيتم بث برنامج Focus on Africa (تركيز على إفريقيا) من نيروبي، بحسب «بي بي سي».

وقالت مديرة الخدمة العالمية في «بي بي سي» ليليان لاندور إن هناك «حجة مقنعة» لتوسيع الخدمات الرقمية، إذ زاد عدد المشاهدين أكثر من الضعف منذ عام 2018.

طباعة