على أنغام موسيقى الوازا.. سودانيون يحصدون الذرة

صورة

على أنغام الوازا، وهي آلة نفخ محلية، يحصد السودانيون الذرة في إقليم النيل الأزرق بجنوب شرق البلاد ابتهاجاً بالخير الذي يحمله معه موسم الحصاد.

ويمارس يوسف إسماعيل هذا الطقس المتوارث كل عام في بلدته قنيص شرق، ويستعد له قبل أسابيع من موسم حصاد الذرة بالمنطقة مطلع نوفمبر.

ويجدد يوسف سنوياً مكونات أبواق الوازا المصنوعة من ثمار القرع (اليقطين) الذي يزرع محلياً. وقال: «نغير القرع في الوازا سنوياً لأنه يتأثر بالأمطار والحشرات»، موضحاً أن زراعة القرع تبدأ مع بداية ظهور السحب ومؤشرات موسم هطول الأمطار.

والآلة عبارة عن نوع من القرع المخروطي، يتم تجويفه ويربط بعضه بعضاً بلحاء الأشجار، ثم يثبت بنوع معين من الخشب.

وتتكون الفرقة الموسيقية التي تعزف الوازا من 13 عازفاً، يحمل كل منهم بوقاً تتفاوت أحجامها. ويقف العازفون عادة في نصف دائرة، يتوسطهم قائد الفرقة الذي يعزف على الوازا الأصغر حجماً.

وتوضع الوازا في بيت يبنى على شكل مخروطي، وله حارس هو من يتولى صناعتها ويخرجها.

ويقول يوسف: «لقد علّمنا كل شيء يتعلق بالوازا لأولادنا»، مؤكداً أنهم «سيحافظون على هذا التقليد عندما نغيب نحن عن هذه الدنيا».

 

طباعة