مؤثر إماراتي متخصص في عالم الأثاث والبناء

جاسم الهنداسي.. بيت الأحلام بأفكار مبدعة (فيديو)

جاسم الهنداسي اكتسب محبة المتابعين من خلال النصائح التي تدور في فلك بناء المنازل. تصوير: باتريك كاستيلو

من عالم التواصل الاجتماعي يطل الإماراتي جاسم الهنداسي على المتابعين ليقدم لهم مجموعة من النصائح المرتبطة بعالم البناء والأثاث والديكور، ويبين للمتابعين كيفية اختيار كل متعلقات المنزل بأقل كُلفة ممكنة.

واستطاع الهنداسي عبر الفيديوهات التي يسجلها بشكل يومي بناء قاعدة جماهيرية له، حولت منصته إلى قناة متخصصة، يجد فيها الناس أفضل الخيارات وأقل الأسعار.

لا يسعى الهنداسي إلى التنويع في المحتوى لجذب شريحة أكبر من المتابعين، بل يفضل أن تكون قناته متخصصة بمحتوى واحد متميز بالفائدة العالية.

انطلاقة

تحدث الهنداسي لـ«الإمارات اليوم»، عن انطلاقه في عالم التواصل الاجتماعي، وقال: «اكتسبت محبة المتابعين من خلال النصائح التي تدور في فلك بناء المنازل، حيث أقدم للمتابعين كل النصائح المتعلقة بالمواد التي يمكن شراؤها، ومع الوقت تحول المحتوى الخاص بالمنصة إلى محتوى مرغوب ومطلوب عند الجمهور».

وأضاف الهنداسي: «بدأت بهذه الفكرة أثناء بناء منزلي، وبحثت عن الطرق التي تخولني بناء منزلي بشكل بسيط ومن دون أي عيوب، ومنها عمدت إلى تقديم التفاصيل المتنوعة المرتبطة بعمارة المنزل، والتي اكتسبها من الخبرات الشخصية عبر صفحتي».

ولفت الهنداسي إلى أنه لا يعتبر هذا الحساب حساباً شخصياً، بل هو في خدمة الناس، موضحاً أنه من الممكن أن يتواصل مع القنوات التلفزيونية من أجل تقديم محتوى جديد وذي فائدة، وهذا ما يسعى إلى تطويره في المستقبل.

وأشار إلى أن بدء ظهوره على وسائل التواصل الاجتماعي ارتبط بمجال البناء والديكور، وليس لديه أي نية لتغيير المحتوى، فالتخصص قد يكون له الكثير من الفوائد، خصوصاً أن الشهرة في تخصص معين تقدم للمرء الكثير.

خدمة التخصص

لم يكن هدف الهنداسي منذ دخوله مجال وسائل التواصل الاجتماعي تحقيق الشهرة أو تحويل منصته لمنصة خاصة بالإعلانات، موضحاً أن الإعلانات التي يتلقاها وتكون في غير مجال الديكور والبناء والإثاث يرفضها بشكل كامل، إذ يسعى إلى تقديم الإعلانات التي تخدم تخصص صفحته.

أما رفع عدد المتابعين، فليس هاجساً عنده، موضحاً أن المؤثر بالطبع قد يسعى إلى رفع عدد المتابعين، ولكن لا يجب أن يكون هذا الأمر محور اهتمامه.

تخصص الهنداسي في الديكور والبناء، لم يمنعه على الإطلاق من تقديم تغطية للأحداث الإماراتية المحلية، وأشار إلى أنه لم يتردد في تغطية فعاليات «إكسبو دبي 2020» أو حتى غيرها من الأحداث الوطنية، فهذه تعزّز صورة الإمارات وتسلط الضوء على إنجازاتها، كما أنها لا تخفف من جدية المحتوى الذي يقدم على المنصة، رافضاً تقديم الكوميديا الساخرة أو غيرها التي قد تؤدي إلى شهرة واسعة، أو حتى تصوير حياته الخاصة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

أخذ وعطاء

ينظر الهنداسي إلى منصات التواصل الاجتماعي على أنها مجال يقدم للمرء ولكنه يأخذ منه في المقابل، مؤكداً أن منصات التواصل الاجتماعي قدمت له محبة الناس، وهذا كفيل بجعله ينسى تعب التصوير الذي قد يستغرق ساعات كثيرة لتقديم أفضل الإرشادات والخيارات، موضحاً أن الشهرة قد تسلب من المرء بعض الخصوصية، فالناس يتعرفون إليه وهو في الأماكن العامة، وهذا يؤثر في خصوصيته.

ويخطط الهنداسي إلى تطوير النصائح اليومية وتحويلها لبرنامج أكبر، مبيناً أنه مع البدايات كان متوتراً، ولكنه اليوم اعتاد التصوير.

ورأى أن من أراد تقديم محتوى لابد من امتلاكه بعض المهارات، ومنها أن يعتاد الظهور اليومي على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ يجب أن يقدم المحتوى في إطار ما هو مسموح، دون أن يعمل على لفت الانتباه فحسب، فبعض المشاهير يتعمدون لفت الانتباه لجلب الانتقاد لأنه سبيل إلى الشهرة. 

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة