واحة للاسترخاء تزيّنها الرمال البيضاء والنخيل في البرازيل

«ألاغواس».. شواطئ معزولة خلابة ومياه صافية كالزمرد

صورة

تمتلك «ألاغواس» - وهي ولاية ساحلية صغيرة في شمال شرق البرازيل - شاطئاً إستوائياً تزيّن أرجاءه أشجار النخيل ويمتاز بالرمال البيضاء، كما تحتوي على بحيرات صافية وشعاب مرجانية.

وبرزت عاصمة الولاية ماسيو وجهة شهيرة لقضاء العطلات بين البرازيليين، وكذلك بين السياح الدوليين الذين يقدمون للاستمتاع والإقامة بفنادق حديثة على الساحل، وأنشطة مغامرة مثيرة ومطاعم استثنائية، وعروض ثقافية غامرة.

وفي «ألاغواس»، يمكنك اكتشاف مساحات معزولة تشبه الجنة، حيث الرمال البيضاء ومياه أشبه بالزمرد وقرى على طول ساحل ألاغواس، والاستمتاع مع عائلتك وأصدقائك في رحلتك القادمة إلى البرازيل.

وتالياً أهم ثلاثة أشياء يمكنك استكشافها عندما تكون هناك:

أنشطة مغامرة مذهلة

توفر «ألاغواس» واحة من السلام والاسترخاء، وأصبح شاطئ ماراغوغي نقطة جذب مهمة للسياحة البيئية في البرازيل، فهو شاطئ شهير يقع في بحيرة استوائية واسعة مع الشعاب المرجانية، ويجذب العديد من خبراء الغوص. ويمتاز بالمياه الصافية الكريستالية جنباً إلى جنب مع الشعاب المرجانية المتفرعة والأصناف البحرية الساحرة، وهو ما يجعله وجهة رائعة للغطس، ومناسبة للمبتدئين والمحترفين على حد سواء. كما أن الساحل هو جزء من منطقة محمية ساحل المرجان الغنية بالحيوانات والنباتات.

أما عاصمة ألاغواس، وتسمى ماسيو، فهي واحدة من أجمل الواجهات البحرية الحضرية في البرازيل، وهي أكبر مدينة في الولاية. وتتمتع بموقع مركزي، وتوفر كل شيء من مغامرات المدينة إلى الشواطئ الغريبة. وتحتوي على ثلاثة شواطئ رئيسة: Pajuçara وPonta Verde وJatiúca، وهي المسؤولة عن نجاح المدينة. ويلفت ممشى الواجهة البحرية في عاصمة الولاية الانتباه بأكشاك الحرف اليدوية المحلية والمطاعم الموجودة فيه.

بينما تحظى مدينة ساو ميغيل دوس ميلاغريس بشعبية كبيرة بين السياح الذين يبحثون عن شواطئ معزولة وقليلة الازدحام. وتحتوي المدينة على خمسة شواطئ، وكل واحد منها مختلف عن الآخرين، وكلها ذات جمال بكر بأشجار جوز الهند المذهلة التي تمتلكها وحمامات السباحة الطبيعية. كما توفر المدينة أيضاً أنشطة أخرى، بما في ذلك ركوب العربات التي تجرها الحيوانات، وركوب الدرّاجات على طول الساحل، وركوب الطوافة والإطلالة على الساحل.

فن الطهو المحلي

يمكن وصف فن الطهو في البرازيل على أفضل وجه بأنه مزيج من المكونات المحلية والتأثر بالطهي الأجنبي، وبشكل خاص البرتغالي والغرب إفريقي والياباني. ويتأثرالمطبخ البرازيلي بشدة بحليب جوز الهند، وكذلك التوابل، مثل الفلفل الحلو والزنجبيل والكمون والكزبرة ومالاغويتا (فلفل عطري صغير وحار)، جنباً إلى جنب مع الفواكه الغريبة المحلية والمأكولات البحرية الطازجة والمجففة واللحوم. وتشمل بعض الأطباق المحلية التي يجب تجربتها أكاراجي أو أبارا، وهي وجبة خفيفة برازيلية شهيرة تتكون من البازلاء أو الفاصوليا التي يتم هرسها في عجينة، ثم تقلى أو تطهى على البخار في ورقة موز.

أما الأطباق الأساسية الأخرى في المنطقة الشمالية الشرقية، فأشهرها سورو أو لوكال موسيلز وكارن دو سول، واللحوم المملحة المجففة بالشمس، والتي يتم إعدادها تقليدياً إما مع لحم البقر أو الماعز.

ثقافة غنية

تعد البرازيل وجهة رائعة لتجربة الثقافة الغنية، إذ تقدم مدينة بينيدو في جنوب ألاغواس تراثاً فنياً وثقافياً غنياً فريداً. فعند زيارتها يمكن للزائر اكتشاف تاريخ المدينة والثقافة البرازيلية الحقيقية، من خلال معارض الصور المحلية والمسرحيات الموسيقية والحفلات الموسيقية ومهرجانات الشوارع، وغيرها من الاحتفالات العفوية في المدينة.

كما تعتبر بلدة ساو ميغيل دوس ميلاغريس الصغيرة جزءاً من الطريق البيئي على الساحل الشمالي لألاغواس المعروف ببساطته وإطلالاته الساحرة.

كيفية الوصول

تقع ولاية ألاغواس على بُعد ساعتين ونصف الساعة جواً من العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو.

وتوفر «طيران الإمارات» رحلات مباشرة إلى ريو دي جانيرو انطلاقاً من دبي.

عاصمة ألاغواس، ماسيو، واحدة من أجمل الواجهات البحرية الحضرية في البرازيل، وهي أكبر مدينة في الولاية.

تحظى مدينة ساو ميغيل دوس ميلاغريس بشعبية بين السياح، وهي ذات جمال بكر بأشجار جوز الهند التي تمتلكها.

طباعة