أول عرض مائي في المنطقة

«لابيرل» في دبي.. 5 سنوات من التألق

صورة

يحتفل عرض «لابيرل» بالذكرى الخامسة لانطلاقته، وبهذه المناسبة ستُقام فعاليات خاصة في قاعة الحبتور بفندق حبتور بالاس، بحضور الجهات الراعية وشركاء أساسيين أسهموا في تألّق العرض وإبداعه على مر السنين.

وفي عام 2017، كشفت مجموعة الحبتور عن أول عرض مائي في المنطقة، حيث أطلقت مسرحاً مجهّزاً بأحدث التقنيات تحوّل إلى خلية للابتكار التكنولوجي والأداء البشري في عرضٍ يعبّر عن روح دبي.

وأصبح عرض «لابيرل» عاملاً أساسياً في تعزيز التجربة التي تقدّمها دبي للسياح والمقيمين من خلال تحوّله إلى معلم أساسي يطبع المدينة كوجهة عالمية بارزة. ويستمتع الزوّار بمجموعة من الأنشطة النهارية بدءاً من الأسواق ومروراً بمراكز التسوق والمغامرات في الصحراء وانتهاءً بالمتنزهات والشواطئ المذهلة. وعند غروب الشمس، يشعّ عرض «لابيرل» في انسجام لافت بين الصور والتكنولوجيا والاستعراضات المذهلة.

يقول المدير العام، تروي دوازو: «يشكّل الشغف والابتكار مرتكزَين راسخَين للعناصر التي تجعل من (لابيرل) عرضاً رائعاً، نبذل قصارى جهدنا لبناء ثقافتنا التنظيمية وفلسفتنا الإدارية وشراكاتنا على الأسس نفسها. يدرك المؤدّون وطاقم العمل في عرض (لابيرل) مسؤوليتنا كجهة رائدة في الترفيه الحي في المنطقة، وفي أدائنا دور السفراء الفخورين للمشهد الفني والثقافي الغني في دبي. نتطلع إلى مواصلة مساهمتنا في دبي كمختبر للمستقبل».

وقال مدير العرض التنفيذي، بيار فانوف: «انقضت خمس سنوات، ونتطلع إلى الحفاظ على معاييرنا في المرحلة المقبلة. نريد إرضاء جمهورنا ومنحهم التجربة الأفضل، ولذلك علينا أن نعيد ابتكار أنفسنا وكأنها المرة الأولى؛ الأمر أشبه بأن تكون على علاقة غرامية مع شخص، يكمن التحدي الآن في الحفاظ على قيمنا، وعلى تفانينا وسخائنا، والدخول في تلك العلاقة مع جمهورنا بما يُضفي على العرض معنى حقيقياً في السنوات المقبلة».

مسرح مجهّز بأحدث التقنيات تحوّل إلى خلية للابتكار التكنولوجي والأداء البشري.

طباعة