أعمال تركية تفتح شهية سامر المصري للعالمية

سامر المصري يطل على جمهوره من خلال المسلسل الجديد «ستيليتو». أرشيفية

تجربة فنية جديدة بالكامل، يخوضها حالياً النجم السوري سامر المصري، بشكل بدا مغايراً تماماً لتجربته الفنية الطويلة التي تنقل فيها بين دفة الأعمال الدرامية، السينمائية وتجارب الخشبة، وذلك من خلال تجربة مسلسل التشويق والغموض الجديد «ستيليتو» المعروض حالياً على إحدى منصات العرض الرقمي والمستوحى من المسلسل التركي «ستيليتو فنديتا» أي «حروب صغيرة»، الذي يتقاسم الفنان بطولة موسمه الأول، مع كوكبة من فناني الدراما السورية واللبنانية وعدد من وجوهها الأبرز وفي مقدمتهم كاريس بشار وديمة قندلفت وقيس الشيخ نجيب واللبنانية ندى أبوفرحات وريتا حرب والفنان كارلوس عازار وبديع أبوشقرا وغيرهم من الوجوه الجديدة.

وفي الوقت الذي لاتزال النسخة العربية تعكس تعثرها في تبني بعض مقومات نجاح التجربة الدرامية التركية‏، بدأ نجمها سامر المصري الذي يلعب دور «لؤي»، الزوج الخائن والمتلاعب بمشاعر زوجته «نائلة»، بإثبات نفسه عبر إتقان اختلاجات الشخصية ومتطلباتها الدرامية، معتمداً في ذلك على خبرته في المجال، متفوقاً في أغلب مشاهده الثنائية وفي مواطن عدة من العمل، على أداء زوجته الفنانة «ندى أبوفرحات».

وأعرب النجم سامر المصري، الذي تصدى أخيراً لتجربة فيلم «نزوح» عن سعادته بالمشاركة في الفيلم، واصفاً تجربته في العمل بالرائعة، مؤكداً أن مشاركته في الفيلم متأتية بالأساس من إعجابه الكبير بقصته الإنسانية المختلفة والقيمة التي تسلط الضوء على الأزمة السورية ومعاناة أهلها، لافتاً إلى الكيمياء الواضحة التي جمعته بالفنانة كندة علوش التي شاركته بطولة العمل.

وفي إطار الأعمال التي ينشغل الفنان باستكمال تصويرها في تركيا، أشار المصري إلى ‏ أن تجربة التصوير في تركيا حالياً، منحته هذه الفرصة الاستثنائية للقاء الفنان نجاتي شاشماز والتقاط صور تذكارية معه والتفكير في عمل مشترك يجمعهما مستقبلاً. 

طباعة