صفحة # هلا بالسفر

أيرلندا في الخريف.. موسيقى وشفق قطبي و«صراع العروش»

صورة

هذا الخريف تدعوكم أيرلندا للانطلاق برحلة لا تُنسى إلى ربوعها الخلابة، مع اجتياح الظلال الحمراء الذهبية الطبيعة الخضراء المميزة في جزيرة الزمرد في شهر سبتمبر، إيذاناً بتبدل الأيام الطويلة المشمسة بالأمسيات المعتمة. وتوفر درجات الحرارة المعتدلة في هذا الوقت من كل عام الأجواء المثالية للمشي في أحضان الطبيعة، واستكشاف المعالم المميزة في أيرلندا واستنشاق هواء شمال الأطلسي النقي.

وتشتهر أيرلندا بمجموعة من الأنشطة التي ترضي مختلف الأذواق، ما يجعلها مثالية للمستكشفين من دولة الإمارات ممن يبحثون عن عطلة مليئة بالتجارب الجديدة.

كما تكثر الفعاليات الثقافية والموسيقية والرياضية في أيرلندا، ما يتيح للزوّار فرصة الاستمتاع بمجموعة من الأنشطة المتنوّعة من الغسق حتى الفجر. كما تُعتبر شوارع التسوّق المفعمة بالحيوية في البلدات والمدن الأيرلندية المكان المثالي للاستمتاع بجرعة تسوّق طال انتظارها. وسواء كان طلبكم منتجات فاخرة من علامة «براون توماس» في كيلدار فيلاج، أو قطعاً كلاسيكية من «تمبل» في دبلن، أو قطعاً حِرفية من البوتيكات غير المحدودة ومتاجر الحِرف اليدوية، فأيرلندا هي الوجهة الأولى التي ستلبي مختلف احتياجاتكم. وفي ما يلي بعض التجارب التي يمكن الاستمتاع بها في أيرلندا في الخريف:

موسيقى ومأكولات

تشكّل مهرجانات جزيرة أيرلندا تعبيراً فنياً عن الثقافة الأيرلندية الغنية بالمأكولات والموسيقى والإبداع والفنون، وهي تحظى بشهرة لا تُضاهى على الساحة الدولية. وفي خريف كل عام، تستضيف مدن وبلدات أيرلندا بعضاً من أكبر الفعاليات الثقافية السنوية، تتخللها مجموعة لا تُنسى من العروض الترفيهية.

أما محبو الطعام، فغرب أيرلندا يعتبر الوجهة الأفضل، حيث يمكنهم أن يحظوا بتجربة تأسر الحواس لدى ارتياد الفعاليات المتنوّعة، كمهرجان غالواي الدولي للمحار، والمأكولات البحرية (من 23 إلى 25 سبتمبر)، حيث تتم دعوة الزوّار لتذوق النكهة الحقيقية، لما تخبئه محيطات أيرلندا في المهرجان السنوي. هذا ويتخلل المهرجان فتح أو «تقشير المحار الأيرلندي والعالمي»، إضافة إلى عروض ترفيهية من الدرجة الأولى ومسيرات في الشوارع ومسارات للمأكولات البحرية، وذلك احتفالًا بحصاد المحار السنوي الغني في غالواي (الموسم الممتد من سبتمبر إلى أبريل). ويمكن لعشاق الموسيقى الاستمتاع بمهرجان غينيس كورك الشهير للجاز، وهو أكبر مهرجان لموسيقى الجاز في أيرلندا. ويستمر المهرجان من 28 إلى 31 أكتوبر. وستجمع عطلة نهاية الأسبوع المثيرة هذه نحو 1000 موسيقي من أكثر من 30 مدينة أيرلندية ليعزفوا في أكثر من 80 منفذاً في جميع أنحاء المدينة.

يمكن لعشاق المسرح المشاركة في مهرجان دبلن المسرحي، وهو أقدم مهرجان مسرحي متخصص في أوروبا. ويستمر المهرجان من 29 سبتمبر إلى 16 أكتوبر. وستتخلله مجموعة متنوّعة من العروض المسرحية الجذابة التي سيتم أداؤها على المسارح العديدة ومنافذ العرض في دبلن لمدة أسبوعين.

استكشاف ويستيروز

بلغت الشهرة العالمية لمسلسل «صراع العروش» أشدها بعد عرض السلسلة التمهيدية «هاوس أوف دراجونز»، وفقط في أيرلندا، يمكن لعشاق السلسلة الحائزة جوائز الاستفادة من فرصة فريدة لإعادة إحياء سلسلتهم المفضلة على أرض الواقع. فقد تم تصوير «صراع العروش» في أيرلندا الشمالية التي تُعتبر موطناً لعدد لا يحصى من مواقع تصوير سفن كينغدومز. كما تقدم الجولة في استديو تصوير سلسلة صراع العروش في مدينة بانبريدج، مقاطعة أنتريم، للزوّار رؤى حصرية عن مواقع تصوير السلسلة الدرامية الحائزة جوائز. وتجري أحداث السلسة الغامضة داخل الوديان والقلاع والكهوف والسواحل بأيرلندا الشمالية، حيث تضفي سماء الخريف الكئيبة على الأجواء طابعاً خاصاً ومميزاً. فمن كهوف «ريفر لاندز» في مقاطعة فيرماناغ وصولًا إلى «دارك هيدجز» الشهيرة في مقاطعة أنتريم، سيأسر العرض الشهير من إنتاج إتش بي أوه حواس الزوّار على الفور، مصطحباً إياهم إلى قلب ويستيروز.

جلسات الموسيقى التقليدية

لا يقتصر الولاء للثقافة الأيرلندية على زيارة المقاهي فحسب، حيث يمكن للزوّار تجربة الأماكن التي تجسّد الثقافة بشكل أفضل، كالاسترخاء بالقرب من جلسة نار والاستمتاع بالموسيقى المفعمة بالحيوية. وتجسّد الموسيقى الأيرلندية التقليدية التي يتم عزفها على الآلات المحلية سحر العالم القديم للجزيرة.

هذا ويمكن لزوّار أيرلندا على مدار العام الاستمتاع بالموسيقى الأيرلندية التقليدية من أحد المقاهي الكثيرة في أيرلندا، ولكن يبقى لها وقع مختلف في الخريف، لاسيما حين يصبح نسيم المساء أبرد والمقاهي أدفأ.

الشفق القطبي

تعد ظاهرة الشفق القطبي أحد أفضل الأسرار المحفوظة في أيرلندا، التي يمكن مشاهدتها من مواقع عدّة على امتداد الساحل الغربي والشمالي لأيرلندا. كذلك تُعتبر مواقع مثل إنيشوين ومالين هيد ودونري هيد وصليابه لياج في دونيجال (الساحل الشمالي الغربي لأيرلندا) نقطة مثالية لتأمل الأضواء الساحرة التي تتألق في سماء الليل.

ولاختبار تجربة آسرة حقاً، يمكن للزوّار زيارة قلعة جرينان التي تقع أيضاً في مقاطعة دونيجال، وهي عبارة عن حصن دائري ضخم يبلغ عمره 2000 عام، ويقع على ارتفاع 250 متراً / 820 قدماً فوق مستوى سطح البحر.

لعل جمال أيرلندا يتلخص في العدد الكبير من الآثار والمعالم السياحية والعجائب الطبيعية التي لاتزال بعيدة عن المسار السياحي الرئيس. حيوانات وحياة بحرية تقع أيرلندا على الحافة الغربية لأوروبا، وتتمتع بموقع مثالي يتيح لزوّارها ومقيميها مراقبة هجرة الخريف الدرامية للطيور البحرية، حيث تهاجر الطيور من مناطق التكاثر في شمال أوروبا إلى المحيط الأطلسي. هذا ويجعل هذا الموقع الفريد من أيرلندا المكان المثالي لمشاهدة أنواع لا حصر لها من الطيور خلال هجرتها، بما في ذلك الأوز الكندي والبجع الأيسلندي والبجع الذهبي الأوروآسيوي.

تتميز أيرلندا بأكثر من 7.500 كيلومتر من السواحل، ما يخلق بيئة مثالية لمشاهدة الحياة البحرية الرائعة، بما في ذلك الحيتان. وتعد مشاهدة الحيتان نشاطاً آسراً يمكن لزوّار أيرلندا الاستمتاع به من على متن قارب مستأجر. كما يمكن مشاهدة كل من الحيتان الحدباء والمينك وحتى الأوركا بين الفينة والأخرى وهي تقوم بألعابها البهلوانية المائية على طول «وايلد أتلانتيك واي»، وهي أحد من أطول الطرق الساحلية في العالم وتمتد على مساحة 2.500 كيلومتر.

7500

كيلومتر من السواحل.

طباعة