حقيقة رسالة من الملكة إليزابيث لن تفتح قبل عام 2085

استعرضت وسائل إعلام استرالية صورة رسالة استثنائية من الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، مقفلة ومعروضة خلف زجاج مغلق في قبو بمبنى الملكة فيكتوريا في وسط سيدني، أستراليا، مشيرة إلى أن هذه الرسالة لا يمكن فتحها حتى عام 2085، وذكرت وسائل الاعلام الناس بهذه الرسالة التي كتبتها الملكة في نوفمبر 1986.

ووجهت الملكة الرسالة إلى عمدة سيدني، إلا أن الملكة طلبت قراءتها لأهالي المدينة، وذلك "  في يوم مناسب تختاره أنت في العام 2085 " وأضافت حنيها "  تفضل بفتح هذا الظرف وقم بنقل ما فيه من رسالتي إلى مواطني سيدني" كما كتبت الملكة.

وكتبت الملكة الراحلة الرسالة بعد ترميم مبنى الملكة فيكتوريا في الثمانينيات ، ووقعت عليها هي فقط.  

في البداية ، كان من المفترض أن يتم هدم المبنى في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، ولكن "تم إنقاذه من قبل سكان المدينة بعد حملة عامة متحمسة".

وأُضيف مبنى الملكة فيكتوريا إلى سجل ولاية نيو ساوث ويلز للتراث في عام 2010 حتى يمكن حمايته في المستقبل، ووفقًا لموقع 7news.com.au، من غير المعروف ما كتبته الملكة في رسالتها،وأن أحدا لا يعرف بمن فيهم حتى طاقمها الشخصي. لكن كل شيء سيُعرف بعد 63 عامًا.

 

طباعة