القصر الملكي البريطاني للمعزين : لاتحضروا معكم شطائر المربي

طلب مسؤولوا القصر الملكي البريطاني من المعزين التوقف عن ترك دمى دب "بادينغتون" الشهير، وشطائر مربى البرتقال لتكريم الملكة أمام القصر الملكي، مستعيضين عنها  بالزهور غير المغلفة، ويندفع المعزين الى هذا التصرف التكريمي، تأثرا بفيديو شهير وعفوي للملكة الراحلة أظهرت فيه جانبها الفكاهي حيث أخرجت شطيرة المربى من حقيبتها كانت احتفظت بها لوقت لاحق.   

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" ومواقع بريطانية أخرى،  أن السلطات تشجع الناس على ترك المواد العضوية فقط حتى يسهل تحللها مشيرة في بيان على موقعها على الإنترنت أنه "للأسف لن يتم قبول أي هدايا أو قطع أثرية وسيُطلب من الجمهور عدم إحضارها إلى المتنزهات".

وأضاف البيان: "لا ينبغي إحضار الأشياء / المصنوعات غير الزهرية مثل دمى الدببة أو البالونات أو الشموع المضاءة". وذلك حرصا على سلامة الحياة البرية".

كما جاء في البيان أنه "من أجل الاستدامة، نطلب من الزائرين وضع مواد عضوية أو قابلة للتسميد فقط"، وطلب البيان "إزالة جميع الأغلفة من  الأزهار ووضعها في الصناديق المتوفرة، إن إزالة الغلاف سيساعد على إطالة عمر الأزهار وسيساعد في التسميد اللاحق الذي سيبدأ بين أسبوع وأسبوعين بعد تاريخ الجنازة ".

وأضافت أيضًا: "سيتم قبول البطاقات والملصقات وسيتم إزالتها بشكل دوري من قبل موظفي ومقاولي رويال باركس للتخزين خارج الموقع".
 
وأوضح مسؤولوا المنتزهات الملكية أن "التكريم سيترك في الموقع لحين القيام بكافة الأنشطة الاحتفالية. ومن المتوقع أن تتم إزالة جميع أشكال الأزهار الزهرية من مناطق المنتزهات من سبعة إلى أربعة عشر يومًا بعد تاريخ الجنازة. "

وأصبح ساندويتش مربى البرتقال كما هو حال دب "بادينغتون" رائجًا أكثر بعد إصدار مقطع فيديو من الاحتفال باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية،  وفي فيديو شهير وعفوي للملكة أظهرت فيه جانبها الفكاهي حيث أخرجت شطيرة من حقيبتها كانت احتفظت بها لوقت لاحق.

طباعة