آخر صورة للملكة إليزابيث... مصوّرة تكشف قصتها

تحدثت المصورة التي التقطت آخر صورة عامة للملكة إليزابيث الثانية قبل وفاتها عما حدث عندما التقيا.
أرسلت جين بارلو، مصورة من وكالة «برس أسوسييشن» (بي إيه)، إلى بالمورال لالتقاط اللحظة التي تلتقي فيها الملكة برئيسة الوزراء البريطانية الجديدة ليز تراس يوم الثلاثاء لتطلب منها رسمياً تشكيل حكومة، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».
التقطت بارلو بعض الصور للملكة بينما كانت تنتظر وصول زعيمة حزب المحافظين إلى منزلها الأسكوتلندي. ووصفت الملكة البالغة من العمر 96 عاما بأنها «أكثر هشاشة» لكنها «في حالة معنوية جيدة».
بأسلوب بريطاني حقيقي، أجرت المصورة مع الملكة حديثاً قصيراً عن الطقس القاتم في يوم من العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة. تتذكر بارلو أن مزاج الملكة كان عكس ذلك تماماً.
وقالت المصورة المقيمة في أسكوتلندا: «تلقيت الكثير من الابتسامات منها».
تم الإعلان عن قدوم تراس رسمياً قبل أن «تستقبلها الملكة بابتسامة كبيرة» وتم إخراج بارلو من الغرفة.
وأشارت المصورة إلى أن التقاط الصور «شرف لي» و«امتياز حقيقي».
وتابعت: «كنت هناك لتصوير لقائها برئيسة الوزراء الجديدة ولكن بالنسبة لي كانت أفضل صورة هي صورة الملكة بمفردها. ومن الواضح أنها أصبحت أكثر أهمية الآن».
وقالت إن الملكة «بدت بالتأكيد أكثر هشاشة» مما كانت عليه عندما تم تصويرها في الصيف.
ومن الأشخاص الآخرين الذين قضوا وقتاً مع الملكة في الأيام التي سبقت وفاتها كان مدير الجلسة العامة لكنيسة أسكوتلندا، الذي قال إنها بدت في حالة «رائعة».
أمضى القس الدكتور إيان غرينشيلدز نهاية الأسبوع في بالمورال وتناول الطعام مع الملكة مساء السبت ووقت الغداء يوم الأحد. وغطت محادثاتهما مجموعة متنوعة من الموضوعات بما في ذلك والد الملكة ودوق إدنبرة والخيول وإيمانها وحبها لبالمورال، أحد الأماكن المفضلة لديها. كما كشف الدكتور غرينشيلدز عن دهشته من تدهور صحة الملكة بشكل مفاجئ.

 

طباعة