اشترت منزلا في مزاد لتكتشف امرا غريبا استدعى تدخل الشرطة

أُجبرت صاحبة منزل على الاتصال بالشرطة بعد أن اكتشفت أسلحة من الحرب العالمية الثانية وصور ابتزاز إضافة لمجوهرات قديمة وعملات مختلفة مخبأة داخل منزل اشترته في مزاد.

 وتفصيلا اشترت تيفاني ما، 28 عامًا، من لوس أنجلوس، العقار المتهالك مع شريكها بهدف تحويله إلى منزل مربح، ومع ذلك، حصل الزوجان على أكثر مما ساوما عليه بعد تلقيهما مكالمة هاتفية تخبرهما أن العقار قد تم اقتحامه قبل أيام قليلة من انتقالهما إلى المنزل من قبل شاب يدعي أنه ابن شقيق المالك السابق. ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلي ستار"  فإن الشاب سأل عما إذا كان بإمكانه الحصول على أشياء من الخزنة  لكن الزوجين رفضا ذلك بعدما اكتشفا أن المالك السابق قد مات دون ترك وصية، وعندما دخلوا إلى المنزل ، لاحظوا أن الخزنة عليها علامات تشير إلى أن شخصًا ما حاول فتحها بالفعل.

وأوضحت تيفاني أنها اضطرت إلى الاتصال بمقاول لفتح الخزنة بمطحنة وفأس في عملية استغرقت وقتا بسبب شدة التحصين التي اتسمت به الخزنة الحديدية. وأخيرا بعد التمكن من فتحها بالقوة، عثر الزوجان على خنجر غالي الثمن من الحرب العالمية الثانية، والعديد من خواتم الخطبة والزواج، ومجموعة من الصور التي يمكن بالتأكيد "استخدامها كابتزاز " وهي صور تتضمن فتيات ورجال وشبان في حفلات راقصة، وذلك كله وفقا للفيديو الذي شاركته على منصة تيك توك.

وقالت تيفاني في الفيديو المرافق أن شيئا آخر غريبا وجدته لكن الشرطة طلبت منها عدم الكشف عنه في الفيديو.

وأخبرت تيفاني متابعيها: "وجدنا بعض الموروثات مثل خاتم الخطوبة، ومجموعة من الصور التي يمكن بالتأكيد استخدامها كابتزاز، وأطنان من العملات النادرة والعملات المعدنية القديمة حتى أننا وجدنا خنجرا من الحرب الثانية كان مخصصًا للأشرار، وذاك في إشارة للحزب النازي الألماني كما يبدو. وأضافت تيفاني" ولكن بصراحة، أكثر الأشياء جنونًا وجدناها، لم يُسمح لي حتى بإخباركم يا رفاق، لأنه يتعين علينا إشراك الشرطة ".
بعدها قام الزوجان بتنظيف المنزل بعد أن انتهت الشرطة من فحص العقار، وقالت تيفاني أنهما قررا هدمه وإعادة بنائه من الصفر.

 

طباعة