العثور على امرأة مدفونة في زورق منذ 800 عام بالأرجنتين

عثر فريق من الباحثين المنتسبين إلى مؤسسات متعددة في تشيلي والأرجنتين على «رفات امرأة مدفونة في زورق منذ حوالي 800 عام»، وهو أول دليل على مثل هذا الدفن، يُعثر عليه في «باتاغونيا» الأرجنتينية.

وفي ورقتها البحثية المنشورة أول من أمس بدورية «بلوس وان»، وصفت المجموعة البحثية دراستها لهذه البقايا، التي تم العثور عليها في موقع حفر يسمى «نيوين أنتوج»، قرب بحيرة «لاكار» في الجزء الغربي من الأرجنتين.

وأظهر تحليل أجراه الباحثون أن «المرأة كانت ما بين 17 إلى 25 عاما وقت وفاتها»، لكن الباحثين «لم يتمكنوا من تحديد سبب الوفاة»، ووجدوا أيضا «إبريقا موضوعا قرب رأسها، وكانت محاطة بما يقرب من 600 قطعة من الخشب من شجرة أرز تشيلية واحدة، وكانت هناك أيضا علامات على أن الخشب قد احترق»، بحسب الورقة البحثية.

وتم تجويف الزوارق الخشبية في ذلك الوقت، والمعروفة باسم «وامبو»، باستخدام النار، وأظهر اختبار شظايا عظام المرأة أنها تعود إلى حوالي عام 1142 بعد الميلاد، مما يعني أنها كانت على الأرجح من شعب «المابوتشي»، وأنها عاشت وماتت قبل وصول الإسبان للأرجنتين.

طباعة