فحوص مجانية للعلامات المبكرة لسرطان الثدي

«القافلة الوردية» تواصل مسيرتها في الكشف والتوعية

العيادة المتنقلة التابعة للقافلة الوردية خلال تجوّلها في بلدات ومدن إمارة الشارقة. من المصدر

تواصل العيادة الطبية المتنقلة، التابعة للقافلة الوردية، مسيرتها الإنسانية في تقديم فحوصها المجانية للكشف عن سرطان الثدي لأهالي بلدات ومدن إمارة الشارقة، والتي بدأتها منذ بداية العام الجاري، سعياً منها إلى نشر الوعي بقيمة وأهمية الكشف المبكر عن السرطان، حيث تثبت الدراسات والوقائع أن الحالات التي يتم الكشف عنها مبكراً تحظى بنسب مرتفعة جداً من الشفاء تصل إلى نحو 98%.

وتستمر العيادة خلال شهري أغسطس وسبتمبر بتغطية مختلف مناطق الإمارة، بالتعاون مع «دائرة شؤون الضواحي والقرى»، حيث شجعت «جمعية أصدقاء مرضى السرطان»، المؤسسة الخيرية ذات النفع العام المعنية بمكافحة السرطان، النساء للاستفادة من هذه الفرصة، وإجراء الفحص الطبي في العيادة التي تزور مدنهن وبلداتهن.

وتستخدم العيادة الطبية المتنقلة التابعة للقافلة الوردية نظام Tomosynthesis، أحد تقنيات التصوير الثلاثي الأبعاد بالأشعة السينية، للكشف عن العلامات المبكرة لسرطان الثدي لدى النساء اللاتي لا تظهر عليهن أعراض، وستقدم فحص الماموغرام للنساء اللاتي تتجاوز أعمارهن 40 عاماً.

وقدمت العيادة الطبية المتنقلة خدماتها للسيدات القاطنات في ضاحية سهيلة، وذلك من خلال مجلس ضاحية سهيلة في مدينة كلباء يومي 17 و18 أغسطس الجاري.

وستنتقل العيادة إلى محطتها التالية، في مجلس ضاحية البستان في مدينة الذيد، يومي 24 و25 أغسطس، حيث تقدم الفحوص والاستشارات المجانية من الساعة العاشرة صباحاً إلى الثالثة، ثم تحط رحالها في نادي سيدات الشارقة في كلباء يوم الخميس الموافق 15 سبتمبر المقبل من الساعة العاشرة صباحاً إلى الثالثة عصراً.

وأطلقت «القافلة الوردية»، إحدى مبادرات «جمعية أصدقاء مرضى السرطان» المعنية بنشر الوعي حول سرطان الثدي، العيادة الطبية المتنقلة المتطورة في عام 2018، لتعزيز جهود المبادرة في رفع وعي المجتمعات، وتقديم الفحوص الطبية المجانية لكل أفرادها من جميع الجنسيات والثقافات ومستويات الدخل طوال العام، إضافة إلى تقديم تلك الفحوص خلال مبادرة «مسيرة فرسان القافلة الوردية» السنوية.

وقال الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى «تواصل الدائرة جهودها من خلال شراكاتها الفاعلة مع كل المؤسسات المعنية بالمجتمع، لاسيما مع القافلة الوردية التي تعد إحدى المبادرات الخيرية الإنسانية الكبيرة التي تنطلق من إمارة الشارقة حاملة معها المساعي الإيجابية لتعزيز صحة المجتمع».

وأضاف «نسعد بوجود القافلة الوردية في عدد من ضواحي إمارة الشارقة، لنتشارك معها في المساهمة بترسيخ رسالتها الإيجابية الرامية إلى نشر الوعي بضرورة إجراء الفحوص المبكرة للكشف عن السرطان، وتعزيز فرص علاجه والشفاء منه».

وقالت سوسن جعفر، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان: «تتجلى القيم الخيرية والإنسانية النبيلة والراسخة في دولة الإمارات بالدعم الكبير الذي نتلقاه من الرعاة والشركاء، حيث استطعنا الاستمرار بتقديم خدمات تصوير الماموغرام المتطورة عن طريق العيادة الطبية المتنقلة، بفضل الرعاية الكريمة والدعم اللامحدود لرعاتنا وشركائنا الذين يتحملون مسؤوليتهم تجاه المجتمع، ويلعبون دورهم في المساهمة في مسيرة تمكين دولة الإمارات، والارتقاء بمكانتها من خلال استثمار المعرفة وخدمات الرعاية الصحية في بناء مجتمع قادر على الوقاية من السرطان».

ودعت سوسن جعفر النساء في إمارة الشارقة والإمارات عموماً، لاتخاذ الخطوة المهمة نحو التأكد من صحتهن وضمان مستقبلهن، من خلال إجراء فحص الماموغرام في عيادتنا المتنقلة.

 الحالات التي يتم الكشف عنها مبكراً تحظى بنسب مرتفعة جداً من الشفاء تصل إلى نحو 98%.

طباعة