دول يمكنها النجاة اذا اندلعت حرب نووية شاملة

قدر الباحثون أنه إذا اندلعت حرب نووية بين روسيا والولايات المتحدة، فستكون مدمرة ليس فقط لشعبي البلدين ولكن لبقية العالم، متسببة في قتل 5 مليارات شخص بسبب المجاعة العالمية، مقدرة أن دولا قليلة يمكن أن تنجو من هذا الأمر في مقدمتها أستراليا.  

وفي ورقة بحثية نُشرت في مجلة "نيتشر فوود"، قالت الدراسة التي تمت مراجعتها من قبل باحثين إن حربًا نووية شاملة من شأنها أن تهدد الأمن الغذائي وتؤدي إلى تجويع المليارات. وقالت الورقة  أن السخام الناتج عن تبادل نووي يتم إطلاقه في الغلاف الجوي سيكون كافيًا لحجب الشمس ومنع المحاصيل من النمو، كما أن درجات الحرارة ستنخفض أيضًا، مما يؤدي إلى إرسال مساحات شاسعة من العالم إلى ما يسمى بالشتاء النووي.

وكجزء من الدراسة، اختبر الباحثون نماذج مناخية لمحاكاة ستة سيناريوهات مختلفة للحرب النووية لتحديد ما سيحدث للإنتاج الزراعي والتجارة، أحدها كان حربًا واسعة النطاق بين الدولتين القويتين في روسيا والولايات المتحدة، ووجدوا أن في هذا السيناريو، سيكون أكثر من 75 % من العالم يتضورون جوعاً في غضون عامين. وستتأثر جميع الدول باستثناء أستراليا وبعض الدول في إفريقيا وأمريكا الجنوبية، كما أنها صممت أيضًا نموذجًا لما سيحدث للإنتاج الزراعي والتجارة في حرب نووية صغيرة نسبيًا بين الهند وباكستان.

في هذه الحالة ، ستكون النتيجة كارثية حيث يمكن أن يموت أكثر من ملياري شخص نتيجة المجاعة.

ويمكن ملاحظة انخفاض المحاصيل بشكل كبير في دول خط العرض المتوسط المرتفع ، والتي تشمل الولايات المتحدة وروسيا اللتين تقومان بتصدير البضائع إلى البلدان التي تعتمد على الاعتماد في إفريقيا والشرق الأوسط.

ويشبه إلى حد كبير ما حدث قبل حوالي 66 مليون سنة عندما قضى كويكب فضائي على حوالي ثلاثة أرباع جميع الأنواع على الأرض ، فإن العديد من الذين لم يتأثروا بشكل مباشر بالاصطدام كانوا قد استسلموا للجوع. يشير الباحثون إلى أن الحرب النووية سيكون لها نفس النتيجة القاتمة.

 

طباعة