يتقاضى 13 دولاراً في الساعة ومبلغاً إضافياً عن كل أفعى

صياد فلوريدا.. نهاراً يخاف من الحشرات وليلاً يلاحق الثعابين

يجوب «غالان» ليلاً الأرصفة والممرات بحثاً عن ثعابين الأصلة البورمية. أرشيفية

لا يتردد انريكيه غالان، رغم شعوره بالخوف لمجرّد رؤيته نوعاً من الحشرات، في البحث وسط طبيعة إيفرغلايدز عن ثعابين من نوع الأصلة البورمية المنتشرة في هذه المنطقة الرطبة من فلوريدا، وتُلحق منذ سنوات ضرراً بالغاً بنظامها الإيكولوجي.

وعندما لا يكون غالان (34 سنة) منشغلاً بتنظيم نشاطات ثقافية في ميامي، يتولى التفتيش عن هذه الزواحف الليلية المتحدرة من جنوب شرق آسيا لاصطيادها.

ويساعد غالان، الذي أوكلت إليه هذه المهمة من وكالة الصيد والحياة البرية في فلوريدا، في خفض عدد الثعابين المنتشرة في الولاية بعشرات الآلاف، بحسب الخبراء.

ويجوب غالان ليلاً الأرصفة والممرات المرصوفة حاملاً مصباحاً يوجهه نحو الأعشاب وجذور الأشجار وضفاف قنوات المياه، حيث تعيش أنواع من التماسيح، بحثاً عن هذه الثعابين.

ويتقاضى مقابل هذا العمل 13 دولاراً في الساعة، ومبلغاً إضافياً عن كل ثعبان من نوع الأصلة البورمية يصطاده، إذ يحصل على 50 دولاراً في حال وصل حجم الثعبان إلى 1.2 متر، ويُضاف على هذا المبلغ 25 دولاراً عن كل 30 سنتمتراً إضافية.

وخلال هذه الليلة من أغسطس، كان غالان متحمساً أكثر من وكالة الصيد والحياة البرية في فلوريدا لإطلاق مسابقة لصيد الثعابين من نوع الأصلة البورمية، يشارك فيها نحو 800 شخص، وتستمر 10 أيام.

وتجري المسابقة ضمن فئتين من المشتركين: المحترفون والهواة، ويُكافَأ في كل منها مَن يعثر على العدد الأكبر من الثعابين ويقتلها، بمبلغ قدره 2500 دولار. ويرغب غالان بشدة في الحصول على هذه الأموال لكي يحتفل بابنه خيسوس الذي وُلد حديثاً.

ويبلغ متوسط طول الثعابين الموجودة في إيفرغلايدز بين 1.8 و2.7 متر، إلا أنّ العثور عليها ليلاً في هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها 607 آلاف هكتار يشبه البحث عن إبرة في كومة قش.

وبعد ليلتين لم يعثر خلالهما على أي منها، رصد غالان ظل ثعبان على جانب الطريق، فنزل سريعاً من مركبته، ثم ركض نحو الحيوان، ليكشف أنه ثعبان صغير من نوع الأصلة البورمية.

طباعة