رحيل مصممة الأزياء اليابانية هاناي موري.. سيدة الأزياء الراقية

هاناي موري واحدة من النساء اليابانيات القليلات اللاتي ترأسن شركات عالمية وكانت رائدة في تحرير المرأة في بلدها. أرشيفية

قالت وسائل إعلام يابانية، أمس، إن المصممة اليابانية هاناي موري التي تعد عالمياً سيدة الأزياء الراقية (هوت كوتور)، توفيت في منزلها بطوكيو عن عمر يناهز 96 عاماً.

ولُقبت هاناي موري بـ«مدام باترفلاي» (السيدة فراشة)، إذ إن نقشات الفراشات كانت تميّز تصاميمها وشكّلت علامتها الفارقة. وارتدت نساء شهيرات كثيرات أزياءها الفاخرة التي كانت تُخاط يدوياً، بينهنّ مثلاً الأميركية الأولى السابقة نانسي ريغان والممثلة الراحلة غريس كيلي زوجة أمير موناكو.

وكانت هاناي موري واحدة من النساء اليابانيات القليلات اللاتي يترأسن شركات عالمية، وكانت بالتالي رائدة في تحرير المرأة في بلدها.

وأكد مكتبها لوكالة «كيودو» للأنباء خبر وفاتها، في حين ذكرت وسائل إعلام يابانية أخرى أن مراسم تشييعها أقيمت واقتصرت المشاركة فيها على العائلة.

وكانت لها خلال مسيرتها المهنية الطليعية محطات في طوكيو، حيث بدأت في فترة ما بعد الحرب بصناعة الأزياء للسينما، وفي نيويورك وباريس حيث أصبحت علامتها التجارية في عام 1977 أول دار أزياء آسيوية ننضم إلى صفوف الغرفة النقابية النخبوية جداً للهوت كوتور في باريس.

وتمحورت تشكيلتها الأولى خارج اليابان، التي أطلقتها في نيويورك عام 1965، حول موضوع اللقاء بين «الشرق» و«الغرب».

وقد مهدت موري الطريق أمام عدد من مصممي الأزياء اليابانيين الذين لمعوا بعدها على غرار يوجي ياماموتو وري كواكوبو وكينزو تاكادا (توفي عام 2020 عن عمر يناهز 81 عاماً) وإيسي مياكي الذي توفي في الخامس من أغسطس الجاري عن 84 عاماً.

طباعة