نجمة على رصيف الفن لمغنٍ أميركي قُتل بإطلاق نار

هاسل حصل على جائزتي «غرامي» بعد وفاته التي أثارت موجة من الحزن. أ.ف.ب

خُصِصت نجمة تكريمية على رصيف الفن والشهرة في هوليوود الإثنين لمغني الراب الراحل نيبسي هاسل الذي قُتل بإطلاق نار في لوس أنجلوس.

وكان هاسل ينتمي إلى أوساط العصابات لكنّه تحول ناشطاً مجتمعياً، وقد أثار مصرعه قبل ثلاث سنوات جرّاء تعرضه لوابل من الرصاص حزناً عارماً.

وأدرجت نجمة هاسل على رصيف المشاهير في التاريخ الذي كان يصادف عيد مولده الـ37 لو كان لايزال على قيد الحياة.

وقالت لورين لندن التي كانت شريكة حياة هاسل، مخاطبة حشداً كبيراً حضر الاحتفال إن «نيب كان ليتشرف بهذه اللحظة».

وأضافت «أعتقد أنه كان ليرغب في أن يتذكر الجميع أن المرء لا يستطيع تحقيق الممكن ما لم يلتزم العمل على التقدّم».

وتابعت «هذا لا يعني أن ينسى من أين أتى، ولكنه يتطلب الاعتراف بالواقع الذي وُلد فيه والقوة التي لديك لتغيير هذا الواقع للأفضل».

ونشأ هاسل في حي كرينشو في لوس أنجلوس، وأقام فيه متجراً لشركته «ماراثون كلوذينغ» وفّر من خلاله فرص عمل، لكن فنان «راكس إن ذي ميدل» ظل محسوباً على عالم العصابات الذي نشأ فيه، وكان يبلغ الـ33 لدى مقتله.

وشارك آلاف الأشخاص في مراسم وداعية أقيمت في أبريل 2019 لهاسل، شارك فيها عدد من المشاهير، أبرزهم فنانا الراب باف دادي وسنوب دوغ والمغني أنثوني هاملتون، فضلاً عن النجم الكبير ستيفي واندر الذي أدّى أغنيتين قبل أن يدعو إلى تشديد الرقابة على الأسلحة في الولايات المتحدة مندداً بإزهاق روح جديدة «هدراً».

وتليت أيضاً رسالة وجهها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إلى عائلة الفقيد جاء فيها «بينما ينظر معظم الناس إلى حي كرينشو حيث نشأ (هاسل) ولا يرون سوى العصابات والرصاص واليأس، رأى نيبسي إمكانات. لقد رأى الأمل».

وحصل هاسل بعد وفاته على جائزتي «غرامي» عام 2020 لأفضل أداء راب عن «راكس إن ذي ميدل» ولأفضل أداء راب مغنّى عن «هاير».

طباعة