المياه تتسرّب إلى خوذة رائد فضاء .. و"ناسا" تستنفر وتوقف "المشي في الفضاء" حتى إشعار آخر !

استنفرت حادثة تسرب مياه إلى خوذة رائد وكالة الفضاء الأوروبية ماتياس ماور، وكالة ناسا؛ ما دفعها لإيقاف جميع جولات المشي في الفضاء بمحطة الفضاء الدولية، إلى حين إعادة بدلة الفضاء المعيبة إلى الأرض في وقت لاحق من آب الجاري لفحصها.

وحسب شبكة "CNN"، فإن الحادث الذي لم تذكر تاريخ وقوعه كاد أن ينذر بتعرض رائد الفضاء لسيناريو كارثي غير متوقع.

وتسربت المياه إلى خوذة رائد وكالة الفضاء الأوروبية ماور، لدى اختتامه جولة دامت 7 ساعات خارج محطة الفضاء الدولية، حسب "سي إن إن".

وفي حديث له، قال ماور: "لبضع دقائق هناك، ربما أكثر من بضع دقائق أيضاً، جربت ما يشبه أن تكون سمكة ذهبية في وعاء سمك من وجهة نظر السمكة الذهبية".

بدوره، اعتبر رائد الفضاء المخضرم ورائد الفضاء السابق في ناسا، غاريت ريسمان، أن ما جرى هو "سيناريو كارثي"، مضيفاً: "بالتأكيد لو قمت بملء الخوذة فلا يمكنك التنفس ولا يمكنك خلع الخوذة".

وأضاف: "إذاً أنت في موقف سيئ.. وأصبح الأمر خطيراً جداً".

وقالت الشبكة إنه حتى ولو تم إصلاح بدلة الفضاء المعيبة، فإن المشكلة الأساسية هي أن هذه البدلات الفضائية أو EMUs عمرها عقود ولم يتبق الكثير منها.

يُذكر أن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها، ففي عام 2013 تعرض رائد فضاء إيطالي لحادثة مخيفة مشابهة لهذه الواقعة.

حيث تسربت المياه من أنابيب التبريد داخل بدلة الفضاء الخاصة بالرائد الإيطالي لوكا بارميتانو، حتى كاد أن يغرق.

طباعة