عالم فرنسي روج لصورة "سجق" على أنها صورة فضائية يعتذر لمتابعيه !

 

 

 

اعتذر عالم فرنسي بعد مشاركته صورة مقربة لشريحة من السجق الاسباني​​، مدعيا أنها صورة لنجم بعيد التقطت بواسطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي.

وشارك إتيان كلاين، الفيزيائي الشهير والمدير في لجنة الطاقات البديلة والطاقة الذرية الفرنسية، صورة النقانق الإسبانية الحارة على تويتر الأسبوع الماضي، مشيدًا بـ "مستوى التفاصيل" الذي قدمته، وقال معلقا على الصورة : "صورةProxima Centaur، أقرب نجم إلى الشمس، يقع على بعد 4.2 سنة ضوئية منا. تم التقاطها بواسطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي. هذا المستوى من التفاصيل ... يتم الكشف عن عالم جديد كل يوم".   

وشاهد تعليق الفيزيائي وصورته أكثر من 91 ألف متابع، وأعيد تغريد المنشور والتعليق عليه من قبل آلاف المستخدمين.

لكن كلاين اعترف لاحقًا في سلسلة تغريدات متابعة بأن الصورة كانت، في الواقع، لقطة مقرّبة لشريحة من السجق الحارة ​​تم التقاطها على خلفية سوداء.

"حسنًا، يبدو أن التحيز المعرفي يجد الكثير للاستمتاع به ... احذر من ذلك. وفقًا لعلم الكونيات المعاصر، لا يوجد كائن مرتبط بـ بطبق اللحوم المقددة الأسبانية في أي مكان آخر غير الأرض".

لكن اعتراف الفيزيائي واجه حسب "سي ان ان" رد فعل عنيف من المتابعين ولا سيما المختصين، واعتذر كلاين يوم الأربعاء عن هذه الخدعة، قائلاً إن نيته كانت "الحث على الحذر فيما يتعلق بالصور التي يبدو أنها تتحدث عن نفسها".

وفي محاولة للتعويض، نشر صورة لمجرة دولاب العربة المذهلة، مؤكداً للمتابعين أن الصورة أصلية هذه المرة.

وبدأ تلسكوب ويب، أقوى تلسكوب تم إطلاقه في الفضاء، عملياته العلمية رسميًا في 12 يوليو. وسيكون قادرًا على النظر داخل أغلفة الكواكب الخارجية ومراقبة بعض المجرات الأولى التي تم إنشاؤها بعد أن بدأ الكون من خلال مشاهدتها من خلال ضوء الأشعة تحت الحمراء. وهو غير مرئي للعين البشرية.

 

 

 

 

طباعة