مكتبات دبي العامة توفّر تجارب معرفية وثقافية مميزة خلال الصيف

توفّر دبي لسكانها وزوارها الكثير من الخيارات التي تلبي اهتماماتهم وأذواقهم، فإلى جانب التجارب المتنوعة التي تقدمها، بإمكانهم خوض تجربة مميزة تجمع بين الاسترخاء وإثراء المعرفة لاسيما خلال فصل الصيف.  

فإن كنت من محبي الكتب النادرة! وتود الاطلاع على الطبعة الأولى من رواية دون كيشوت للكاتب الاسباني ميغيل دي سرفانتس والتي تعود إلى القرن السابع عشر، فالمكان المناسب هو مكتبة محمد بن راشد التي افتتحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤخراً. أما إن أردت أن تصطحب أطفالك في رحلة مختلفة إلى عالم المعرفة، فمكتبة الصفا للفنون والتصميم خيارك المناسب، أو مكتبة أم سقيم العامة إن كانت أقرب إليك، أو غيرها من المكتبات العامة في دبي.

وفيما يلي مجموعة من المكتبات العامة التي يمكن زيارتها للقراءة والمطالعة:

تتميز مكتبة محمد بن راشد بموقعها اللافت في منطقة الجداف، والتي تمثل نقطة استقطاب لمحبي القراءة في دبي، لتجمعهم تحت سقف صرح معماري مذهل يمتد على مساحة 54 ألف متر مربع، ويتألف من سبعة طوابق وتسعة أجنحة، ويمثّل أكبر مكتبة في منطقة الخليج العربي. وتتميز المكتبة الجديدة بتصميمها الفريد على شكل كتاب ضخم، ما يجعلها أحد معالم دبي المعمارية الفريدة، فضلاً عن كونها واحدة من أبرز الوجهات الثقافية في الإمارة، ومكاناً لمشاركة الأفكار، وتبادل المعلومات بين الباحثين والمفكرين، فضلاً عن الاحتفاء بالفنون والآداب، والتاريخ الإماراتي العريق.

وتضمّ المكتبة قسماً عاماً يختص بالأدب الإماراتي، وقسماً آخر مخصصاً للأطفال واليافعين، بالإضافة إلى أقسام الأعمال، والدوريات، والخرائط، والأطلس، والمجلات وغيرها الكثير من المواد باللغتين العربية والإنجليزية، والتي يعود تاريخها إلى مطلع القرن العشرين. تشمل المكتبة أيضاً قسم المجموعات الخاصة من الأعمال الأدبية التي يُتاح للضيوف الوصول إليها بإذنٍ خاص. فيما تنفرد المكتبة باحتضان معرض كنوز المكتبة، الذي يضم نسخاً نادرة من القرآن الكريم، والطبعة الأولى من رواية دون كيشوت للكاتب الاسباني ميغيل دي سرفانتس، والتي تعود إلى القرن السابع عشر.

تمثّل المكتبات العامة في دبي خياراً ممتازاً لنشاطات الأطفال، حيث تضم دبي العديد من المكتبات المناسبة للعائلات التي تمنح الأطفال فرصة التعلم، وتتيح لأهاليهم البقاء بقربهم والاسترخاء وقراءة كتبهم المفضلة. ومنها مكتبة الصفا للفنون والتصميم، التي تناسب الأهالي والأطفال من جميع الأعمار، فهي تقدم برامج عضوية خاصة للبالغين والأطفال، وتوفر أيضا مجموعة واسعة من الكتب المميزة والمواد العلمية، إلى جانب العديد من الجلسات التفاعلية للفنون، والتصميم، ودروس النحت، والعمارة، وتعليم الخط العربي، فضلاً عن الفنون التعبيرية وغيرها الكثير. فيما تقدم مكتبة أم سقيم العامة مجموعة واسعة من الدروس التعليمية وجلسات القراءة للأطفال، إلى جانب غرفة أنشطة مصممة خصيصاً لتنمية مخيّلة الأطفال.

تضم العديد من المكتبات في دبي أقساماً مخصصة بالكامل للأدب الإماراتي التاريخي، ومن بينها مكتبة جميل في مركز جميل للفنون، والتي تضم مجموعة واسعة من الروايات التي تحتفي بمسيرة النهضة التاريخية والثقافية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتتولى إجراء مشاريع بحثية مفصلة، فضلاً عن استضافة جلسات حوارية، وأخرى للقراءة الجماعية التي تضفي جواً اجتماعياً حيوياً على تجربة المكتبة.

تتخذ العديد من المقاهي المستقلة من مكتبات دبي مقراً لها، وتوفر مساحة للقاء محبي الكتب والأصدقاء وأفراد العائلة، إلى جانب منحهم فرصة الاستمتاع بأشهى المأكولات والمشروبات والأطباق المحلية. كما تُعتبر المقاهي مكاناً مثالياً لاستضافة نوادي الكتب، ومشاركة الأفكار وتقديم التوصيات حول الكتب المفضلة. ومن هذه المكتبات مكتبة هور العنز التي تستضيف أحد المقاهي المحلية العريقة، حيث تتيح للزوار فرصة تبادل الآراء فيما بينهم أثناء الاستمتاع بتناول فنجان من القهوة مع الحلوى، وهو ما يعزز الأجواء التفاعلية للمكتبة، ولقاء الأصدقاء وأفراد العائلة ومشاركتهم حب الأدب والمطالعة.

طباعة