وجبة «مكدونالدز» تكلف مسافرا 1874 دولارا

وجد مسافر من بالي بإندونيسيا إلى أستراليا نفسه يدفع ثمناً باهظاً مقابل وجبة إفطار سريعة من مطاعم «ماكدونالدز».

وتم تغريم المسافر الذي لم يذكر اسمه بمبلغ قدره (1874 دولارًا أميركيًا) بعد العثور على بيضتين مقليتين ونقانق لحم بقري وكرواسون في أمتعته عند وصوله إلى مطار داروين في الإقليم الشمالي للبلاد الأسبوع الماضي.

وجاء الحادث بعد أيام من تطبيق السلطات الأسترالية قواعد جديدة صارمة للأمن البيولوجي بعد انتشار مرض الحمى القلاعية (FMD) في إندونيسيا، وهي وجهة شهيرة للسياح الأستراليين.

وقالت وزارة الزراعة ومصايد الأسماك والغابات الأسترالية إن «مجموعة من المنتجات الخطرة غير المصرح بها»، بما في ذلك أصناف الوجبات السريعة، تم اكتشافها في حقيبة ظهر الراكب بواسطة كلب كاشف للأمن البيولوجي.

وقال موراي وات وزير الزراعة والثروة السمكية والغابات في بيان إن هذه ستكون أغلى وجبة ماكدونالدز يحصل عليها هذا الراكب على الإطلاق.

وأضاف «هذه الغرامة هي ضعف تكلفة تذكرة الطيران إلى بالي، لكني لا أتعاطف مع الأشخاص الذين يختارون عدم الامتثال لإجراءات الأمن البيولوجي الصارمة في أستراليا.»

وقال وات: «أستراليا خالية من مرض الحمى القلاعية، ونريدها أن تظل على هذا النحو».

وارتفعت الغرامة لهذا النحو لأن الراكب لم يصرح عن الوجبة قبل اكتشافها.

وكانت الحكومة الأسترالية أعلنت سابقا عن حزمة أمن حيوي بقيمة 9.8 مليون دولار، مع تدابير جديدة تم إدخالها لمعابر حدود البلاد، بما في ذلك حصائر قدم صحية في جميع المطارات الدولية وكلاب الأمن البيولوجي، بعد أن بدأ المرض شديد العدوى تنتشر عن طريق الماشية في إندونيسيا. بحسب موقع «سي ان ان»

ويقدر الخبراء أن تفشي المرض في أستراليا يمكن أن يؤدي إلى ضربة اقتصادية تصل إلى 80 مليار دولار.

طباعة