بسبب تفاوت الأسعار.. لم يستطيعا شراء بيت في بريطانيا فاشتريا قرية في فرنسا !


 

توصل بريطانيان إلى حل مبتكر لمواجهة ارتفاع تكاليف العقارات في المملكة المتحدة فقاما بشراء قرية فرنسية بدلاً من ذلك.

منذ مارس 2022، صار متوسط سعر المنزل في المملكة المتحدة 278000 جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 24000 جنيه إسترليني عن العام الماضي. ومثل معظم الناس، لم يكن بإمكان بول مابلي ويب وارد  ببساطة تحمل تكاليف صعود سلم العقارات في المملكة المتحدة، حيث أصبح  احتمال شراء مكان "صغير" بأكثر من 250 ألف جنيه إسترليني في المملكة المتحدة "غير مطروح أبدًا". كما يقول وارد.

لذا قرر الشريكان توجيه أنظارهما من منطقة تونبريدج ويلز ، في كينت، إلى فرنسا حيث وجدا القرية التاريخية لا بوسليير.
وتحتوي القرية الصغيرة على صف من الأكواخ، وحظيرتين، وإسطبل، وورشة من طابقين، وبئر، ومكبس لعصر التفاح، وفرن خبز مشترك، كلها محاطة بمساحة فدانين من الأرض. 
وكشف الاثنان، اللذان كانا يعيشان في كرفان ثابت يملكه صديق، عن خططهما في برنامج تلفزيوني ترفيهي على القناة الرابعة البريطانية، لتحويل القرية إلى وجهة فخمة فاخرة.
واستوحى أحدهما الفكرة  بعد أن عرض عليه أحد الأصدقاء منزلًا ريفيًا قريبا من تلك المنطقة لشرائه مقابل 12000 يورو فقط (10000 جنيه إسترليني). واتخذا  القرار  "بلا تفكير" لأن المكان كان "في حالة صالحة للسكن"، وشعر الاثنان أن بإمكانهما توسيع دائرة ملكهما الأمر الذي دفعهما للتواصل مع أصحاب العقارات الأخرى.

وصرخا بدهشة عندما علما أن القرية بأكملها كانت معروضة للبيع مقابل 14000 يورو إضافية (12000 جنيه إسترليني).
وأوضح أحدهما أنه رغم حاجته لمزيد من المال لتكملة مشروعه، إلا أنه سيحاول أن يمنع انهيار "القرية القديمة إلى أجزاء صغيرة".

وأضاف أن "امتلاك أي مبنى هو حلم كبير، لكن شيئًا كهذا له الكثير من التاريخ هو شعور رائع؛ نحن محظوظان جدًا لأننا قادران على القيام بذلك. لم يكن هذا مطروحًا على الإطلاق بالنسبة لنا". وقال الوكيل العقاري في برنامج القناة الرابعة إن قريتين صغيرتين مماثلتين معروضتين للبيع في فرنسا إحداهما ب "بنس واحد ".

 
 

 

 

طباعة