معلم فريد بإطلالات بديعة في أبوظبي

3 مواقع ساحرة لالتقاط الصور في قصر الوطن.. لا حاجة إلى «فلاتر»

صورة

يقدّم قصر الوطن، المعلم العمراني في أبوظبي، لعشاق التصوير وجهة استثنائية ملهمة، فسواء كنت تحب تصوير العالم من حولك، أو التركيز على تفاصيل التصاميم، أو استكشاف الخلفيات الرائعة للصور الشخصية، فإن أرجاء قصر الوطن تحفل بكل ما تتطلع إليه لالتقاط صور بديعة ومشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون الحاجة إلى تحسينها أو إضافة الفلاتر إليها.

ويُعد قصر الوطن من الوجهات المميزة على مستوى العالم، إذ يمثل معلَماً فريداً بُني ليتحدى الزمن بإطلالات ساحرة على مياه البحر، وتعبق ثناياه بكل العناصر الجمالية التي تتجسد في فنون الهندسة المعمارية والتاريخ والثقافة.

ويزخر كل ركن من قصر الوطن بالإبداعات الهندسية والابتكارات الفنية والإرث التاريخي الذي يدعو الزوار من جميع الأعمار إلى التقاط الصور الرائعة، مشجعاً إياهم على العودة مجدداً بكل تأكيد.. وتالياً ثلاثة مواقع ساحرة لالتقاط الصور في الوجهة المتفردة في العاصمة الإماراتية.


 القاعة الكبرى

تكاد أبعاد القاعات المهيبة لقصر الوطن تبدو أكبر من الواقع، بدءاً من القاعة الكبرى التي تمثل القلب المعماري للقصر. ويمكنك استخدام تقنيات التصوير المنظوري لجعل تفاصيل صورك تبدو أصغر أو أكبر حجماً، حيث تتلاقى الخطوط بأساليب مختلفة لتوظيف القبة المركزية كمرتكز لاستكشاف العلاقة بين أبعاد القاعة الكبرى. هنا، لا حدود لإبداعك سوى القبة الرائعة المهيبة التي تتوسط القاعة.

«طاقة الكلام»

يمكن لعشاق الفن زيارة العمل الفني الفريد «طاقة الكلام» الذي أبدعه الفنان الإماراتي مطر بن لاحج، بتصميم فريد على شكل قفص كبير يجسد إحدى المقولات المأثورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي: «الثروة الحقيقية هي ثروة الرجال وليس المال والنفط، ولا فائدة في المال إذا لم يسخر لخدمة الشعب». وتم إبداع هذا العمل الفريد من الذهب الخالص، ليكون خياراً مثالياً لالتقاط أجمل الصور. وإذا نال هذا العمل الفني إعجابك واستحسانك، فلا تفوت فرصة مشاهدة عملين مماثلين مصنوعين من الفضة ومعروضين في حدائق القصر، والتقط صوراً تتألق فيها انعكاسات الضوء على سطحهما.

مناظر طبيعية خلابة

خارج جدران قصر الوطن، يمكنك الاستمتاع بالمناظر الخلابة لامتداد الحدائق من حولك، والتي تتزين من الطرفين بأنماط الفسيفساء والتصاميم الهندسية الإسلامية نفسها التي تجعل من قصر الوطن واحداً من أكثر المعالم الثقافية تميزاً على مستوى دولة الإمارات. وعندما تلقي نظرة على المشهد الذي يحيط بك، يمكنك التركيز على تفاصيل التصاميم الخارجية للقصر وإبداعات الفسيفساء التي تزين الجدران المصنوعة من الحجر والجرانيت الأبيض. ويحلو التقاط الصور من هذا الموقع مع القصر في الخلفية، قبل التوجه إلى مطعم «ضيافة قصر الوطن» للاستمتاع بإطلالات جديدة استثنائية بكل معنى الكلمة، تؤلفها مساحات الحدائق الواسعة والنوافير والأقواس والتصاميم المعمارية الفاخرة.

طباعة