وفاة طفل مصري بعد تناوله مياهاً مثلجة.. وطبيب قلب يكشف السبب

في أغرب حادثة أثارت صدمة ورعبا لدى المصريين، لفظ طفل لا يتجاوز عمره العاشرة، أنفاسه الأخيرة فور تناوله مياهاً مثلجة من مبرد مياه بمحافظة الغربية.

وتلقت أجهزة الأمن المصرية بلاغاً بوفاة طفل يقيم في منطقة سيجر بمدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية إثر تناوله مياهاً مثلجة من مبرد مياه خلال لهوه بدراجة هوائية.

وكشفت التحريات أن الطفل كان يلهو بدراجته وبسبب حرارة الجو وتعرقه وفقدانه كمية كبيرة من المياه شعر بالعطش، ولذلك توجه إلى مبرد مياه مجاور، وتناول منه جرعة مياه مثلجة ليسقط بعدها على الأرض مغشيا عليه، ويلفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بهبوط حاد في الدورة الدموية قبل وصوله إلى المستشفى.

وكشف تقرير مفتش الصحة أن الطفل توفي متأثرا بهبوط حاد في الدورة الدموية، فيما طلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة وصرحت بدفن الجثة.

من جانبه كشف الدكتور جمال شعبان مدير معهد القلب السابق في مصر أن هناك سببين في هذه الحالة قد يكونا وراء الوفاة، الأول أنه وبسبب تناول الماء المثلج في الجسم الساخن نتيجة حرارة الصيف أو المجهود البدني الزائد فهذا يؤدي إلى سكتة قلبية.

وأوضح، إن الماء البارد ينشط العصب الحائر الذي يتسبب في بطء شديد في دقات القلب ويؤدي بدوره إلى هبوط في الدورة الدموية وإغماء وفي هذه الحالة تحدث الوفاة، لأن الطفل غالبا كان يعاني من متلازمة اختلال كامن في كهرباء القلب تم تنشيطها.

وقال إن الاحتمال الثاني للوفاة أن يكون الطفل وعقب تناوله الماء البارد قد تعرض لشرقة أدت لتسرب الماء إلى الرئتين.

طباعة