بنطحة ثور.. 3 قتلى في إسبانيا

لقي 3 أشخاص بينهم سائح فرنسي، مصرعهم، بعد تعرضهم للنطح خلال مشاهدة فعاليات إطلاق الثيران بمنطقة فالنسيا جنوب شرق إسبانيا.

وقضى اثنان من الضحايا الثلاث، وهما في سن 50 عاما و56، بعد إصابتهما بجروح بالغة الثلاثاء الماضي، جراء النطح من الثيران في ضاحية فالنسيا، حيث تُنظم سنويا فعاليات إطلاق الثيران ضمن احتفالات تحمل اسم "بوس ال كارير".
أما الثالث، وهو سائح فرنسي ستيني، فقد نُقل إلى المستشفى من جراء إصابة بالغة في الثامن من يوليو بعد تعرضه للنطح في قرية قرب أليكانتي. وقد فارق الحياة الاثنين الماضي، وفق ناطق باسم هيئات الإغاثة.
وتعد فعاليات إطلاق الثيران تقليد منتشر في إسبانيا، خصوصا في الصيف حين تحتفل مناطق عدة بأعياد شفعائها، بسقوط ضحايا في البلاد، رغم اعتماد بروتوكولات من شأنها تفادي مثل هذا النوع من الحوادث.

وتحصل أشهر عمليات إطلاق الثيران سنويا في إطار احتفالات سان فيرمين في بامبلونا شمال البلاد، حيث يحاول المئات الاقتراب إلى أقصى حد ممكن من 6 ثيران خلال سباق يمتد على 850 مترا في شوارع المدينة المعبدة بالحصى.

وهذا العام، تعرض 5 أشخاص للنطح في هذه الاحتفالات التي انتهت في 14 يوليو، لكن إصاباتهم كانت طفيفة.

طباعة