شجرة واحدة تنتج 300 نوع من المانجو !

يستيقظ الهندي الثمانيني كليم الله خان يومياً عند الفجر ثم يصلي قبل أن يسير لمسافة كيلومترين تقريباً حتى يصل إلى شجرته التي تبلغ 120 سنة وجعلها على مر السنين تنتج أكثر من 300 نوع من فاكهة المانجو.

وتتسارع خطوات الرجل كلما اقترب من شجرته فيما يظهر البريق في عينيه. وعندما يصبح قريباً منها، يحدّق بأغصانها عن كثب عبر نظاراته، ثم يلمس أوراقها ويشم ثمارها ليستنتج ما إذا كانت ناضجة.

ويقول الرجل البالغ 82 عاماً من بستانه الواقع في بلدة مليح آباد الصغيرة: "هذه مكافأتي بعد عملي الدؤوب لعقود تحت أشعة الشمس الحارقة".

ويضيف: "عند النظر إليها تبدو مجرد شجرة. لكن إن تمعّنتم بها ستستنتجون أنها شجرة وبستان وأكبر مزيج من أنواع المانجو في العالم".

وكان خان مراهقاً عندما تخلى عن دراسته وباشر بتجاربه الأولى لإنتاج أنواع جديدة من المانجو من خلال التطعيم أو جمع أجزاء مختلفة من الشجرة. ونجح في إنتاج سبعة أنواع جديدة من المانجو في شجرة واحدة، لكنّها اقتُلعت نتيجة عاصفة ضربت المنطقة.

ومنذ سنة 1987، شكلت شجرة عمرها 120 سنة وتنتج 300 نوع مختلف من المانجو لكل منه مذاقه وملمسه ولونه وحجمه، مصدراً لسعادته وفخره، على ما يقول.

وأطلق على أحد أنواع المانجو الأولى تسمية "ايشواريا" تيمناً بنجمة بوليوود والفائزة بمسابقة ملكة جمال العالم عام 1994 ايشواريا راي باتشان. ويبقى نوع المانجو هذا حتى اليوم واحداً من أفضل أنواع المانجو التي أنتجها.

ولشجرته البالغ ارتفاعها تسعة أمتار جذع قوي يضم أغصاناً سميكة وعريضة توفر له ظلاً من أشعة الشمس الصيفية.

اما الأوراق فهي عبارة عن خليط من القوام والروائح وتبدو على بعض الأغصان صفراء لامعة فيما تظهر على أخرى باهتة ولونها أخضر داكن.

ويوضح خان: "كما لا توجد بصمتان متشابهتان في العالم، لا تنتج الشجرة نوعين مماثلين من المانجو"، معتبراً أن "الطبيعة وهبت هذه الفاكهة خصائص مشابهة لتلك الخاصة بالبشر".

وتتسم الطريقة التي يعتمدها خان للتطعيم بالتعقيد فيا تتمثل في تقطيعه بعناية غصن من أحد الأنواع وترك ثقب مفتوح ليُثبت فيه غصن من نوع آخر ويُلف بشريط لاصق.

ويقول: "أزيل الشريط بمجرد أن يصبح الغصن متيناً"، معرباً عن أمله في "أن يصبح الغصن الجديد جاهزاً للموسم المقبل وينتج نوعاً جديداً بعد عامين".

طباعة