زوجة ترامب: يوم اقتحام الكونغرس كنت مشغولة بتصوير سجاد البيت الأبيض !

كشفت السيدة الأمريكية الأولى السابقة، ميلانيا ترامب، أنها لم تكن مدركة لأعمال الشغب المندلعة يوم اقتحام الكابيتول في 6 يناير2021، لأنها كانت مشغولة في تصوير سجادة في البيت الأبيض.
وقالت ميلانيا ترامب في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز": "في 6 يناير 2021، كنت أؤدي أحد واجباتي كسيدة أولى للولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي، لم أكن على دراية بما يحدث في نفس الوقت في مبنى الكابيتول الأمريكي".

وذكرت ترامب أنه من "واجبها" بصفتها السيدة الأولى أرشفة محتويات البيت الأبيض. لكن بحسب شبكة CNN فإن هذا ليس صحيحا تماما، فإن أمين البيت الأبيض والجمعية التاريخية للبيت الأبيض هما الجهات المسؤولة في الغالب عن الاحتفاظ بسجل لمحتويات البيت الأبيض الرسمية.

وأضافت ميلانيا: "كما هو الحال مع جميع السيدات الأوائل اللواتي سبقنني، كان من واجبي تسجيل محتويات الغرف التاريخية للبيت الأبيض، بما في ذلك التقاط صور أرشيفية لجميع عمليات التجديد. وقبل عدة أشهر، نظمت فريقا مؤهلا من المصورين والمحافظين والمصممين للعمل معي في البيت الأبيض لضمان التنفيذ المثالي.. كما هو مطلوب، حددنا يوم 6 يناير 2021 لإكمال العمل نيابة عن أمتنا".

وحسب "روسيا اليوم" يأتي رد ميلانيا ترامب بعد عدة أسابيع من كشف ستيفاني غريشام، رئيسة موظفيها السابقة، عن تبادل رسائل نصية ردت فيها السيدة الأولى السابقة على تغريدة صاغتها غريشام تدعو إلى وقف أعمال العنف في الكابيتول هيل (مبنى الكونغرس) كما كان يحدث. وردت السيدة الأولى آنذاك بكلمة "لا" رافضة إرسال بيان يدين التمرد.

طباعة