بدلة حمراء وإجراءات مشددة.. تفاصيل يمر بها قاتل نيرة أشرف بعد حكم الإعدام

بعد النطق بحكم إعدام الطالب محمد عادل، المتهم بقتل زميلته الطالبة نيرة أشرف، طالبة جامعة المنصورة، لم يبق للمتهم سوى إجراء واحد، وهو الطعن على الحكم أمام محكمة النقض، وذلك خلال 60 يوما من الآن، وبعده يبدأ العد التنازلي لتنفيذ عقوبة الإعدام بحق المتهم، حال تم رفض الطعن حيث يتم التصديق على الحكم.

وفي شرح توضيحي حسب صحيفة «الوطن»، لما سيمر به المتهم محمد عادل، خلال الساعات المقبلة، عقب النطق بحكم الإعدام، سيتم إنزال قاتل الطالبة نيرة أشرف، طالبة جامعة المنصورة، إلى السجن داخل المحكمة الموجود بها حاليا، والذي نطق داخلها الحكم بالإعدام.

ومن ثم إخراجه منها ونقله إلى سجن المنصورة، عقب هدوء الأجواء خارج المحكمة، وذلك في ساعة متأخرة من الليل، حين يرى الأمن أن الوقت آمن ومناسب لخروج المتهم محمد عادل ونقله إلى السجن.
حراسة مشددة

وسيخرج المتهم، وسط حراسة أمنية مشددة، داخل عنابر مخصصة للمحكوم عليهم بالإعدام ويرتدي البدلة الحمراء.

وسيكون مقيد اليدين والقدمين ويتم توقيع التفتيش الذاتي عليه، ومن ثم الدخول إلى العنبر المخصوص، والمكون من عدد من الغرف الفردية، بحيث يكون كل غرفة بها متهم واحد، وهي غرفة عرضها مترين وارتفاعها 3 أمتار، وبها فرشة وجردل بلاستيك.

وكل غرفة يكون أمامها حارس شخصي للمقضي بإعدامه يرافقه كظله ويتم إخلاء الزنزانة من كل الأشياء التي قد يتخلص بها المتهم المحكوم عليه بالإعدام من حياته.

ويخرج المتهم من هذه الغرفة مرة واحدة في اليوم لمدة نصف ساعة أو ساعة، برفقه حارسه الشخصي.

طباعة